الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع قانون إسـرائيلي للاعتـراف بــ «الإبادة التركية ضد الأرمن»

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

عواصم-  ذكرت صحيفة معاريف العبرية، امس الأربعاء، أن أعضاء من الكنيست عن حزبي الليكود والمعسكر الصهيوني سيقدمون مشروع قانون لاعتراف إسرائيل بـ «الإبادة التركية ضد الأرمن».
وبحسب الصحيفة، فإن ذلك يأتي بعد تدهور العلاقات بين إسرائيل وتركيا على خلفية أحداث غزة واستبعاد السفير الإسرائيلي من أنقرة لفترة من الزمن.ويتضمن القانون اعترافا بالمذابح ضد الأرمن، وإحياء ذكرى المذبحة من خلال احتفالات والمناسبات العامة، وإدخالها ضمن المناه
في سياق متصل قال مساعد رئيس الوزراء التركي رجب أكداغ إن الحكومتين الإسرائيلية والمصرية لم تسمحا بهبوط الطائرات التركية لنقل الجرحى من قطاع غزة إلى تركيا.
وأوضح أن تركيا تسعى لدى منظمة الصحة العالمية للضغط على الحكومة الإسرائيلية للحصول على إذن بالهبوط، جاء ذلك في تصريح أدلى به أكداغ في مطار إرجان الدولي في قبرص التركية ضمن زيارة رسمية.
وذكر أنه بصفته مساعد رئيس الوزراء المسؤول عن الشؤون الطارئة، فإنهم يركزون على أعمال الإغاثة، موضحا أنه وبتعليمات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدرم تقدمت أنقرة بطلب لإحضار الجرحى من غزة لمعالجتهم في تركيا.
وأضاف «رئاسة الأركان ومديرية شؤون الطوارئ أرسلت الطائرات لهذا الغرض. وكوادر وزارة الصحة جاهزة وهي بالانتظار. لكن الحكومة الإسرائيلية والحكومة المصرية لم تسمحا لطائراتنا بالهبوط حتى الآن. وزارة الخارجية التركية تسعى لحل الموضوع».
وتابع «اتصلت برئيس منظمة الصحة العالمية طلباً لدعم مشابه لما قدموه لنا في أزمة العام 2014 حين مارسوا الضغط عليهم».
وتأتي هذه التطورات بينما أفاد مصدر أن الخارجية التركية طلبت من القنصل الإسرائيلي في إسطنبول مغادرة البلاد لفترة مؤقتة. وجاءت هذه الخطوة ردا على طرد إسرائيل أمس القنصل التركي في القدس.وكانت الخارجية التركية استدعت أمسِ  الاول السفير الإسرائيلي في أنقرة، وأبلغته باحتجاج أنقرة الرسمي على الأحداث التي شهدتها غزة قبل يومين.
وطلبت تركيا من السفير الإسرائيلي مغادرة البلاد لفترة لم تُـحدد. في المقابل طلبت الخارجية الإسرائيلية من القنصل التركي في القدس مغادرة إسرائيل ردا على الخطوة التركية.
وقد هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس التركي بعد تصريحاته التي انتقد فيها الممارسات الإسرائيلية َفي غزة.
وكتب نتنياهو على حسابه في تويتر أن أردوغان من كبار المؤيدين لحماس، وهو يفهم جيدا في الإرهاب والمذابح، وعليه ألا يسديَ المواعظ الأخلاقية لإسرائيل، وفق تعبيره.
أما وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أريئيل، فأعلن وقف استيراد الخضراوات من تركيا ردا على طرد أنقرة السفيرَ الإسرائيلي.
وقال أريئيل إن إسرائيل لن تسمح لأردوغان بأن يقدم لها المواعظ، بينما يقدم الدعم لحركة حماس الإرهابية، على حد تعبيره
في المقابل، قال الرئيس التركي، في تغريدة على تويتر إن حماس حركة مقاومة، وليست منظمة إرهابية، ردا على اتهامات نتنياهو.
وفي تصريح قبل لقائه مع رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، في لندن، قال أردوغان إن يد نتنياهو ملطخة بدماء الفلسطينيين، ولا يمكنه التستر على ذلك بالتهجم على تركيا.
وأضاف أن نتنياهو رئيس وزراء دولة عنصرية تحتل أراضيَ شعب أعزل بانتهاك قرارات الأمم المتحدة منذ أكثر من ستين عامًا.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش