الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأســر العفيفة في عين الملك

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

في شهر الرحمة والبركات، حيث القلوب تخفق طاعة ومرضاة للخالق، يمدُّ جلالة الملك عبد الله الأكفّ إلى الله مبتغياً مرضاة الرحمن في تقديم العون للأسر العفيفة في المملكة، وهي اليوم أشد ما تكون بحاجة للمساعدات، حيث أوجب الله على المسلمين الشعور والتكافل فيما بينهم، وما الحال هنا بين قائد وشعبه، بغريب على جلالته صاحب اليد البيضاء التي ما بخلت يوماً على المعوزين في بلدهم.
ولم تكن التوجيهات الملكية السامية أمس للديوان الملكي بمواصلة تقديم الدعم والمساعدات المالية السنوية الهادفة إلى تحسين المستوى المعيشي للأسر العفيفة، إلا واحدة من سلسلة المبادرات الملكية التي تُعنى بالإنسان وكرامته أولاً، فهي لا تنطلق على شكل مؤنٍ لا يُعرف مدى حاجة الأسر إليها، ولا تسير في واضحة الشمس، إنما على شكل مبالغ مالية وعبر طريقة تحفظ كرامة الإنسان وتتم بأعلى درجات السرية، فآل هاشم أحرص الناس على كرامة مواطنيهم وهم يدركون معاني الإسلام السمح والقرآن الكريم، امتثالاً لقوله تعالى “يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا، وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم” صدق الله العظيم.
هذه المبادرة التي تأتي ضمن سلسلة من المبادرات للمراكز والمؤسسات الإيوائية التي ينتفع منها عدد كبير من فئات الأيتام والمعاقين وكبار السن والأحداث خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، لا شك أنها ستسهم في زرع الابتسامة على وجوه أطفالٍ محرومين، أو على مكلوم هنا أو هناك، ولها من الأثر في شهر الرحمة، ما يبعث على الاطمئنان أن في الأردن قيادة حبانا الله بها، فهي المبادرة دوماً إلى الإحسان، ولنا فيها المثل الحسن في إطلاق مبادرات أخرى من قبل كل ميسور مقتدر.
إن المبادرة الملكية التي سيستفيد منها قرابة (30) ألف أسرة عفيفة، لا بد وأن تشكل القدوة الحسنة لكل الطامحين إلى مرضاة الله، بعيداً عن أعين الكاميرات، وبعيداً عن كسر القلوب، فلنا فيها المثل بأهمية الدفع بكل من لديه رغبة في مساندة الفقراء بالعمل بصمت والتوقف عن تقديمها بوصفها هدية أو مِنّة، فالملك الهاشمي لا تستهويه رؤية الأسر العفيفة في علانية، إنما السر والسترة واليد البيضاء اليمنى تُخفي عن اليسرى ما قدمته، امتثالاً لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.
هذه المساعدات التي تأتي كبديل عن طرود الخير الهاشمية التي انطلقت عام 2004، والتي كانت تتضمن سابقاً تقديم مواد عينية على شكل طرود غذائية للأسر العفيفة، ستمكن الأسر العفيفة من تلبية احتياجاتها الأساسية، في مختلف المحافظات والبوادي والمخيمات وفق أسس ومعايير واضحة واستناداً إلى قاعدة البيانات ودراسات تجريها وزارة التنمية الاجتماعية سنوياً.
إن التوجيهات الملكية التي شملت كذلك دعم تمويل الأنشطة الثقافية والترويحية التي تنفذها وزارة التنمية الاجتماعية خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد، بحيث توجه لخدمة فئات الأيتام والمعاقين والأحداث المنتفعين من دور الإيواء التي تشرف عليها الوزارة والبالغ عددهم حوالي 1771 منتفعا، وتشمل (الإفطارات، والأنشطة والمسابقات الرمضانية، وكسوة العيد، والعيديات)، ستصل إلى شريحة هامة في المجتمع لطالما كانت تحتاج إلى من يساندها ويرسم البسمة والفرحة على مُحيّاها.
ها هو الملك الإنسان، يأبى في كل موقف إلا أن يكون رائداً في تقديم العون لكل محتاج، وما أعظم وأسمى المعاني التي تحملها المبادرات الملكية في هذا الشهر الفضيل، لتكون في صف المبادرات التي ما توقفت في مسيرة جلالة الملك، تكفل اليتيم وتسعف المحتاج، وتضمد الجراح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش