الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقرر حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة: استخدام إسرائيل المفرط للقوة تجاه المتظاهرين جريمة حرب

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


  نيويورك - الدستور
أدان المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مايكل لينك استخدام إسرائيل المفرط للقوة تجاه المتظاهرين غير المسلحين إلى حد كبير في سياج غزة يوم أمس الاول الاثنين والتي ادت الى استشهاد 60 فلسطينياً، وجرح قرابة 2800 شخص مشددا ان ذلك «يرقى لجريمة حرب».
وأعرب لينك في بيان وصل  مكتب «الدستور» في نيويورك  نسخة منه، عن مخاوف شديدة من أن هذا الرقم قد يرتفع بشكل حاد في الأيام القادمة ما لم تلتزم السلطات الإسرائيلية بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي داعيا الحكومة الإسرائيلية إلى وقف هجومها القاتل على المتظاهرين فوراً كونه «لا يشكل أي تهديد حقيقي للقوات العسكرية الإسرائيلية على الجانب الإسرائيلي من السياج.»
واكد لينك على انه «يجب أن ينتهي هذا الاستخدام المفرط الصارخ للقوة من قبل إسرائيل - العين مقابل رمش العين - ويجب أن تكون هناك مساءلة حقيقية لمن هم في القيادة العسكرية والسياسية الذين أمروا أو سمحوا باستخدام هذه القوة مرة أخرى في سياج غزة».
كما اكد لينك على «أن القانون الدولي لحقوق الإنسان يضع حظراً صارماً على استخدام القوة من جانب الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين، ويُحظر استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين ما لم يكن هناك مفر من الحتمية في حالة وجود تهديد وشيك لحياة أو تهديد بإصابة خطيرة. وقال إن قتل المتظاهرين في انتهاك لهذه القواعد، وفي سياق الاحتلال، قد يرقى إلى القتل العمد، وخرق جسيم لاتفاقية جنيف الرابعة، وكذلك جريمة حرب «.
كما أعرب المقرر عن قلقه العميق إزاء الاستهتار الواضح من جانب القوات الإسرائيلية بالحقوق في حرية التعبير والتجمع ، وقال «تنتمي هذه الحقوق الأساسية إلى جميع الشعوب ، ويجب السماح لها بممارستها في حدود معقولة. يبدو أنه لا يوجد دليل مقنع على أن استخدام الطائرات الورقية القابلة للاشتعال، أو رمي الحجارة أو قنابل المولوتوف، أو غيرها من الأفعال التي قام بها عدد قليل من المتظاهرين، قد قدم تهديدًا مميتًا يبرر القوة التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي.»
وكرر لينك دعوته للمجتمع الدولي، من خلال الأمم المتحدة، لإجراء تحقيق مستقل ونزيه في عمليات القتل هذه، وكذلك تلك التي حدثت في سياق هذه المظاهرات منذ 30 آذار مشددا على ان «الإفلات من العقاب على هذه الأعمال ليس خيارًا، ويجب أن يصبح العدل بالنسبة للضحايا، أولوية بالنسبة للمجتمع الدولي.»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش