الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات حزبية تدين الاعتداءات الاسـرائيلية على الفلسطينيين

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - نسيم عنيزات
دانت فعاليات حزبية الاعتداءات الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وما تعرض له الشعب الأعزل من قتل اثر الاعتداءات التي خلفت عشرات الشهداء.
كما استنكرت نقل السفارة الامريكية الى القدس مؤكدة على الوصاية الهاشمية والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
ودان تيار الاحزاب الاصلاحية ما وصفه بالعمليات الاجرامية الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الذي يقوم بحماية ارضه وكيانه امام العدو الصهيوني المتغطرس. وأكد التيار في بيان له امس ان ما يجري على الساحة الوطنية الفلسطينية استمرار لمؤامرة كونية جسدتها اتفاقية سايكس بيكو المشؤومة التي ملكت ما لا تملك الى من لا يستحق حيث ظهر جليا ان هذه الاتفاقية كانت الشرارة الاولى لانطلاق الارهاب في العالم.
واشار التيار الى ان قيام الولايات المتحدة الامريكية التي تتشدق بثوب الديمقراطية الزائفة توجت اليوم مظلة الارهاب الدولي بنقل سفارتها الى القدس الشريف واعلان القدس عاصمة للعصابات الصهيونية وان هذا المسعى الامريكي المنحاز في نقل سفارته الى القدس المحتلة يأتي كخطوة غير حكيمة من شأنها خلخة المساعي الرامية الى الوصول لعملية السلام المنشود.
واكد التيار ان نقل السفارة في نفس اليوم الذي تم فيه احتلال الاراضي الفلسطينية عام 1948 يشير بوضوح الى ارتهان الادارة الامريكية لصالح اللوبي الصهيوني، في الوقت الذي كان يقتضي ان تقوم الولايات المتحدة الامريكية بارساء قواعد السلام في المنطقة لضمان سلامة مصالحها.
كما ابدى التيار استهجانه من التقاعس العالمي والعربي ازاء ما يجري على الساحة الفلسطينية.
من جانب اخر عبر تيار الاحزاب الاصلاحية عن افتخاره وتقديره ومساندته للشعب الفلسطيني الباسل لدوره المجيد والمشرف في الدفاع عن ارضه الطهور ومقدساته الاسلامية والمسيحية نيابة عن الامة العربية.
واكد تيار الاحزاب الاصلاحية على عروبة فلسطين داعيا الى ضرورة تحكيم لغة العقل والمنطق التي ينادي بها جلالة الملك عبدالله الثاني لحل القضية الفلسطينية ضمن الاطر الشرعية والدولية وفق قرارات الامم المتحدة.
يشار الى ان تيار الاحزاب الاصلاحية يضم حزب المستقبل الاردني، والعدالة الاجتماعية، والبلد الامين،وجبهة العمل الوطني، والشباب الوطني الاردني،والاتحاد الوطني،والانصار وحزب المحافظين.
كما استنكرت جمعية جماعة الإخوان المسلمين المرخصة تصريحات كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي بخصوص القدس، والمتمثلة في إعطاء الاحتلال الإسرائيلي الوصاية التامة على المدينة المقدسة، وتعتبرها بلا قيمة على أرض الواقع.
ولفتت في بيان ان هذه التصريحات المستهجنة والمستنكرة تصب في مصلحة الاحتلال وتخالف القانون الدولي القاضي بعدم تغيير الوضع القائم في المدينة المحتلة.
وشددت جمعية جماعة الإخوان المسلمين على الدور التاريخي للهاشميين للحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية، من خلال رعاية حقيقية، وجعل القدس مدينة سلام لكل الأديان، مؤيدة كل الخطوات التي تقوم بها الحكومة الأردنية للمحافظة على الدور الهاشمي لإبقاء القدس تحت الوصاية الهاشمية.
وكذلك استنكر حزب الاتحاد الوطني ما تقوم به سلطات الاحتلال تجاه الفلسطينيين خصوصا ما يشهده قطاع غزة من تصعيد اسرائيلي اضافة الى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى مدينة القدس.
واعتبر الحزب في بيان له امس ان قرار الإدارة الأميركية يُمثل حلقة جديدة وخطيرة في مسلسل الاستفزاز والقرارات الخاطئة المستمرة والذي يقضي على آخر أمل في سلام وتعايش بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالاضاقة الى اعتبارها ضربة قاتلة لاحياء عملية السلام واعادتها الى مسارها الصحيح.
وقال رئيس الحزب الكابتن محمد الخشمان ان الحزب يرفض ويدين الاعتداءات الغاشمة والهمجية التي تمارسها اسرائيل على الشعب الفلسطيني الاعزل في قطاع غزة. واضاف ان القرار الامركي الاخير سيقوض عملية السلام وسيكون له انعكاسات كبيرة على امن واستقرار المنطقة، مشيرا الى ان القدس تعتبر ركيزة السلام والاستقرار والطمأنينة في العالم باسره.
وعبر الخشمان عن تضامن الحزب الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق، ودعمه لنضالاته من أجل استرداد حقوقه التاريخية المشروعة، وإقامة دولته المستقلة على أراضيه وعاصمتها القدس الشريف، اضافة الى ضرورة دعوة المجتمع الدولي إلى وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية الصارخة، ولسياسة القمع التي تنتهجها بحق الشعب الفلسطيني، في تحدٍّ سافر لقرارات الشرعية الدولية.
وشدد الكابتن الخشمان على ضرورة الوصول الى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ضمن إطار نهائي وشامل وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
واستنكر حزب النداء المجزرة الرهيبة التي اقدمت عليها سلطات الكيان الصهيوني الاحتلالي الإجرامي بحق الشعب الفلسطيني خلال مسيرته السلمية من اجل حق العودة في الرابع عشر من الشهر الجاري في غزة، والتي ذهب ضحيتها عشرات الشهداء والاف الجرحى.
وقال في بيان له بأن حزب النداء الذي يقف بكل قوة مع الاهل في فلسطين يؤكد تضامنه مع جميع القوى السياسية في الاردن والعالم العربي لمواجهة العربدة الصهيونية المستندة الى قرارات ادراة الرئيس الامريكي ترامب التي اخذت اشكالاً استعمارية وغير انسانية ضد شعب يعاني منذ مائة سنة من هجمات استيطانية ومذابح ومؤمرات دولية اقيم على اثرها الكيان الصهيوني الذي تربع على جماجم شعب اعزل من السلاح.
كما استنكر حزب النداء ما ورد على لسان المستشار الامريكي كوشنير بأن الوصاية على القدس هي شأن الكيان المحتل لافتا الى وقوفه الى جانب االموقف الاردني وان لا وصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين الا للهاشميين الذي قدموا التضحيات من اجل القدس والمقدسات.
واكد أن حق العودة لن يمر الا على دم الشهداء الذين يسقطون ويروون بدمائهم الزكية الطاهرة ارض فلسطين التي هي قبلة احرار العرب والمسلمين والعالم، ويؤكد ان فلسطين كل فلسطين عربية وستظل كذلك وان قوة شعبنا الفلسطيني تكمن في ارادته واصراره على حق العودة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش