الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحية للشعب الفلسطيني في ذكرى النكبة

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

الخامس عشر من أيار يوم ليس كباقي الايام، إنه ذكرى النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني الأعزل في عام 1948 وشردته من دياره تحت وطأة المجازر الدامية التي ارتكبتها العصابات الصهيونية المدججة بالسلاح في عموم المدن والبلدات الفلسطينية وخاصة في بلدات دير ياسين وكفر قاسم وقبية واللد بتواطؤ واضح من حكومة الانتداب البريطاني التي وعد وزير خارجيتها جيمس بلفور اليهود في عام 1917 باقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.. بمعنى أنه وعد من لا يملك لمن لا يستحق.
إن نكبة الخامس عشر من أيار من عام 1948 كانت بحق نكبة النكبات ومصيبة المصائب التي حصلت في القرن العشرين.
ولكن وكما يقول المثل فرب ضارة نافعة فقد كانت هذه النكبة سببا لشحذ همة الشعب الفلسطيني.. فلم يستسلم لليأس والأمر الواقع بل أنها دفعته للابداع والتفوق حتى أصبح الفلسطينيون من أنجح رجال الاعمال وأرباب الصناعة والتفوق الاكاديمي والعلمي والتقني وساهموا في نهضة وتطور الدول التي استقروا فيها.
لقد كان الفلسطينيون يملكون كل مقومات الدولة قبل النكبة، أحزابا وحركة ثقافية وأدبية وفنية ورياضية، تخيلوا انه كان في يافا وحدها 32 مطبعة قبل عام 1948 وعلينا أن نتخيل حجم النهضة العلمية والثقافية والصحفية والفكرية والسياسية في تلك الحقبة.
ولكن وبالرغم من كل ما حصل وما خفف عن هذا الشعب مرارة المعاناة والتشرد والحرمان أن قيض الله له قيادة هاشمية احتضنته ووفرت له سبل الحياة الكريمة فعاشوا مع إخوانهم الشرق أردنيين مهاجرين وأنصارا، وانصهر الجميع في بوتقة الولاء والانتماء لثرى هذا الوطن وقيادته الهاشمية صاحبة المواقف المشرفة في مساندة هذا الشعب وقضيته العادلة.
والكل يدرك أن جلالة الملك عبدالله الثاني هو الزعيم العربي الوحيد الذي يحمل الهم الفلسطيني في حله وترحاله وهو الذي يؤكد في المحافل الدولية على الدوام أن المنطقة لن تنعم بالامن والاستقرار ما لم يتم التوصل الى الحل العادل والدائم للقضية الفلسطينية.. وهو الذي يرفض المساومة على القدس ومقدساتها مهما كان الثمن.
وبهذه المناسبة أطمئن الجميع أن إسرائيل ستزول قريبا من الخريطة السياسية بعون الله، وهذا ما أكده هنري كيسنجر وزير الخارجية الامريكي الاسبق وهو من أصول يهودية ومعروف بتعصبه الشديد لاسرائيل على مر السنين، حيث أكد في دراسة استراتيجية مشتركة مع ست عشرة مؤسسة أبحاث أمريكية متخصصة أن إسرائيل ستزول في غضون السنوات القادمة.
وبحسب الدراسة المكونة من 82 صفحة وعنوانها: الاستعداد لمرحلة شرق أوسط خال من إسرائيل  ‘’’’’’’’Preparing for a Post-Israel Middle East’’’’’’’’: فإن السبب الرئيس الذي جعل كيسنجر يتحدث اليوم عن زوالها هو المعلومات التي رشحت مؤخرا والتي أكدت بالدليل القاطع أن إسرائيل وحلفاءها هم وراء أحداث 11/9 التي حدثت بالولايات المتحدة وليس الإسلاميين..
وبحسب التسريبات التي نشرتها مواقع الكترونية ووسائل اعلام غربية لتقرير مصنف على انه سري للغاية أعدته وكالات المخابرات الامريكية، تشير خلاصتها الى ان المخابرات الامريكية تعتقد ان إسرائيل كدولة يهودية بشكلها الحالي في طريقها الى الزوال خلال السنوات القادمة.
 وكانت المخابرات الامريكية قد توقعت سقوط حكم الأقلية البيضاء في جنوب افريقيا قبل ذلك السقوط بعدة سنوات، كما انها تنبأت بسقوط الاتحاد السوفيتي بعدة سنوات قبل انهياره وتفككه.
ويعزى تقرير الوكالة سبب ما سيحدث لدولة إسرائيل الى فشل حل الدولتين ويصفه التقرير بأنه حل غير قابل للتطبيق من أساسه، وان الحل الوحيد الممكن للصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو إقامة دولة ديمقراطية واحدة تضم اليهود والعرب كمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات بعد ان يتم السماح بعودة اللاجئين الفلسطينيين من الشتات الى أرض الدولة الموحدة وهي كامل فلسطين التاريخية.
تحية إعجاب وإكبار لأهلنا في فلسطين من أقصاها الى أقصاها على صمودهم ورباطة جأشهم وإصرارهم على مقاومة الاحتلال الغاشم؛ فهم أصحاب الارض وهم أصحاب الحق المشروع ونقول لهم إننا لعائدون بعون الله ومشيئته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش