الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة حول النظام الجديد للأبنية والتنظيم في عمان

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 

 

عمان - الدستور- أيمن عبدالحفيظ
أقيمت امس ندوة نظام الابنية والتنظيم في مدينة عمان رقم 28 لسنة 2018 في مركز الحسين الثقافي بتنظيم من أمانة عمان، ونقابة المهندسين الاردنيين، والمنتدى الاردني للتخطيط.
وبين نائب مدير مدينة عمان للتخطيط المهندس عماد الحياري خلال الندوة ان نظام الابنية الجديد يواكب تطور المدينة لمعالجته مواضيع النقل والمرور واشتراط إرفاق دراسات مرورية للعديد من الاستعمالات التي يمكن ترخيصها، واوجد بعدا تخطيطيا باستحداث مناطق التنظيم الخاصة، مضيفا أن النظام الجديد ازال الغموض حول بعض المواد مما يحد من المحسوبية والواسطة، ويعتبر اداة لتنفيذ اهداف التخطيط الحضري للابنية.
ووفقا للحياري، فان النظام الجديد راعى زيادة الارتفاع للابنية في مناطق التنظيم ليصبح في السكن 16 مترا بدلا من 15 مترا وضمن التجاري الى 18 مترا بدلا من 16، كما اضاف مفاهيم الكثافة السكنية والعمرانية حيث تم ضبط الاحكام التنظيمية.
وتم في نظام الابنية الجديد منح زيادة على النسبة المئوية لكافة الابنية تتراوح بين 2،5 % الى 8،5% حسب تنظيم القطعة، مما يؤدي الى زيادة المساحات الطابقية التي يمكن إنشاؤها وذلك باستثناء مساحة الدرج والمصعد من مساحة البناء والمساحة الطابقية.
اما بخصوص مواقف السيارات، فقد عرض النظام تفاصيل احتساب مواقف السيارات واوجد عدالة بعدد المواقف في المناطق التجارية لتصبح زيادة المواقف مرتبطة بمساحة البناء التجاري، كما توسع النظام في متطلبات وشروط إفراز قطع الاراضي وسعة الشوارع.
وسمح نظام الابنية الجديد وفقا للمهندس الحياري بسقف الارتدادات جهة الجدران الاستنادية والقطع الصخري واستغلال اسفلها كخدمات للبناء وزاد عرض الممرات المعلقة المؤدية للابنية من الشوارع، كما ادخل مفهوم التخصيص لمواقف السيارات وسمح بافراز المواقف فيه والزائدة عن حاجة البناء لتصبح لها ملكية مستقلة.
وقال مستشار التخطيط الحضري بالمنتدى الاردني للتخطيط الدكتور المهندس مراد الكلالدة ان نظام الابنية الجديد ركز في مواده الـ 75 على محورين الاول الابنية والثاني التنظيم حيث عالجت المواد التي تطرقت للابنية بنود جديدة مثل تعريفات لم تكن موجودة بالسابق كالكثافة السكنية والعمرانية حيث راعى المشرع الحاجة لضبط الكثافة السكنية ضمن المباني وخدمة ذلك بمواقف السيارات والخدمات الاخرى. اما في المجال التنظيمي فان النظام يعتبر نقلة نوعية لانه اجاز في المادة 24 منه منطقة تخطيط خاص، مما يتيح للمطورين العقاريين تخطيط مناطق حديثة تتحرر من قيود القطع الصغيرة.واشار الكلالدة أن نظام الابنية طور آلية العمل الهندسي في تقديم وتدقيق المخططات الهندسية بفتح باب التدقيق الالكتروني، موضحا ان النظام فصل ما بين الاحكام التنظيمية وكودات البناء بالغاء مواد سابقة كانت تتدخل في المتطلبات الفنية للكودات.
وقال رئيس هيئة المكاتب والشركات الهندسية في نقابة المهندسين المهندس عبدالله غوشة ان التطور العمراني للمدينة وصدور العديد من التعليمات للامانة ووجود مخالفات واعتداء على بنود نظام الابنية السابق أوجب صدور نظام جديد يعالج الثغرات ويواكب التطورات، مشيرا الى ان النظام الحالي عالج نقاطا سلبية سابقة فيما يخص الطبوغرافية والدرج الخارجي والمنور والبناء الفرعي، فيما جاء ببعض البنود المتشددة الخاصة بمواقف السيارات والكثافة السكنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش