الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثقافة المصلحة

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 د. زياد أبولبن
هل كثرة المهرجانات والمؤتمرات والندوات والأمسيات والأصبوحات الثقافية ظاهرة صحية؟!
جميعنا يعلم أن الكثيرين ممن يعتلون تلك المنصات ليس لهم علاقة بالإبداع، لا من قريب ولا من بعيد، فهم يتبادلون الأدوار، وتقوم علاقاتهم على المنفعة والمصلحة في المقام الأول، وعندما تنتهي المصالح يبحثون عن غيرهم أكثر نفعاً ومصلحة، وكل هذا وذاك لا يقدم شيئاً، وإنما يزيد المشهد قتامة واسوداداً، ويا له من مشهد مهترئ، نخره الكذب والنفاق والدجل.
نعلم أيضاً أن هناك أسماء نكنّ لها الاحترام والتقدير، وهي تقدم ما يرفع من شأن الثقافة، لكن الغثّ أرغى وأزبد، وأصابنا في مقتل، حيث تجد صورهم على مواقع التواصل وصفحاته تسابق أهل الغناء والتمثيل، بل تجد صورهم في أوضاع تفوق ما كتبوه بهاء وجمالاً، إن كان فيما كتبوه يحمل من البهاء والجمال شيئاً! بل بعضهم يتحمّل نفقات الإقامة والمبيت، لكن (دخيلك بس أشارك)!!!
يا للمشهد المعيب! في صمت الجميع، خاصة مؤسساتنا وهيئاتنا، التي لا تحرك ساكناً، وإن رفعت صوتك وقلت ما أقوله الآن، تمسي وتصبح عدواً للثقافة، ويحاربك الأقربون أولاً! ولنعترف أن هناك شللاً وجماعات تقود هذا المشهد نحو ابتذال الثقافة و(تتفيهها).
نفرح عندما نقرأ قصيدة أو قصة أو رواية أو كتاباً في النقد يتجاوز السائد، ونغتمّ عندما نجد ثمرات المطابع تتحول لمزابل الكتابة!
نعذر أصحاب المطابع وبعض دور النشر، فهم تجّار، يسعون للكسب المادي على حساب المنتج، ولا فرق بينهم وبين بائع في (سوق الجمعة)، طالما صاحب الكتاب يرشّ الدنانير، وعجلة المطابع تخرجه في أناقة براقة مخادعة، ومسكين القارئ العادي، الذي يظنّ أن تلك الكتب هي كنوز المعرفة، ولا يجد من يوجّهه أو يخرجه من عماه إلى نور الحياة.
في تلك البلاد يظن المثقفون أن هذا القادم من بلدنا هو شاعرنا العظيم أو قاصنا الكبير أو ناقدنا الخرتيت! وإن علموا يكتمون شهادة الحقّ تحت ذريعة ضيفنا (يا جماعة)! ونحن نفعل كما يفعلون، ويا دار ما دخلك شرّ!
أتدرون أن العيب فينا نحن الذين آثرنا السلامة، واختفينا وراء الكتابة، واختبأنا في أوكارنا، نصارع بعضنا بعضا، ونقف حجر عثرة أمام النجاح والتفوق، حسداً وغيرةً، بل نطوي في طريقنا أحقاداً أثقلت جيوبنا من أجل المناصب والمراتب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش