الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سباق محموم بين فضائيات لتقديم المواد الهابطة خلال الشهر الفضيل

تم نشره في الاثنين 14 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
كتب:كمال زكارنة


ونحن على ابواب الشهر الفضيل بكل ما فيه من معان دينية وعبادات وتقرب من الله عز وجل وتهذيب للنفس وتعويد على الصبر والتحمل والامتناع عن اشياء كثيرة وضبط للسلوك والجوارح والكثير الكثير من المعاني والعبر التي يتقن الحديث عنها  المتخصصون بالامور الشرعية والفقهية ،ونحن في ذروة الاستعداد والاعداد لهذا الشهر الذي طالما دعونا جميعا ان نبلغه ،فاننا نلاحظ سباقا محموما بين بعض الفضائيات التي تتواجد في كل منزل في دعاياتها اليومية لكل ما ستعرضه خلال الشهر الفضيل الذي جعلت منه مناسبة لتقديم مثل هذه العروض التي تتمحور في معظمها حول الكوميديا والطبخ والمسلسلات المتنوعة والحلقات المسلية ، لكنها تكاد تخلو من البرامج المفيدة في القضايا الدينية والاجتماعية والتربوية التي تترك اثرا ايجابيا على الصعيد العام .
ما تعرضه تلك الفضائيات الهادف في الاساس الى تحقيق الربح المالي بعد استقطاب المعلنين والمشاهدين يصور الشهر الفضيل وكأنه فرصة او مناسبة لاغراق الناس في محيط من مواد التسلية والملذات والشهوات والسهرات بعيدا عن الاهداف الاساسية والحقيقية للصوم التي تتركز على التقوى والصحة النفسية والجسدية.
يرافق ذلك الاستعدادات المكثفة التموينية والغذائية حيث تزدحم المولات والاسواق بالمشترين وكأن عاصفة ثلجية هدى او بشرى او الكسي قادمة يوم الاربعاء او الخميس القادمين ،او ان هناك تحذيرا من ظروف قد تمنع الناس من الخروج من منازلهم خلال الاسبوع المقبل .
ما الذي يتغير خلال شهر رمضان المبارك وما الذي يتبدل ،انه شهر الهدوء والسكينة والعبادة ،تتناقض طقوسه تماما مع ما يحل بالعديد من الصائمين من عصبية وعدم تحمل وتفريغ الاسواق من المواد المعروضة فيها ومحاولة الاستحواذ على كل شيء علما بأن التفكير بالفقراء والنظر اليهم من اثمن الفرص التي يوفرها شهر الصوم للميسورين القادرين على تقديم الصدقات والنفقات للمحتاجين .
يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة نادرة للتأثير في سلوكيات البعض التي يعاني منها المجتمع وتذهب بسببها ضحايا وتزهق ارواح مثل تعاطي المخدرات وما ينتج عنها وحوادث السير والتحرش بالفتيات والسرقات والسطو المسلح والسلب والنهب والتعرض لمصالح الاخرين وافتعال حوادث المرور والتسرب من المدارس وغير ذلك الكثير من السلوكيات التي تعود على المجتمع والافراد بالضرر وبالتالي على الوطن بشكل عام والعمل على تغييرها وتحويلها الى سلوك ايجابي من خلال اتاحة المجال للعلماء ورجال الدين والوعاظ والمختصين بالارشاد النفسي والتربوي لتقديم افضل ما لديهم من محاضرات ودروس عبر الشاشات وتمكينهم من الوصول الى الناس في منازلهم واماكن تجمعاتهم ومخاطبتهم مباشرة من خلال تلك الشاشات بدلا من اضاعة الوقت في متابعة امور قد تؤثر سلبا على صيامهم .
شهر رمضان اولا واخيرا شهر للتقوى والعبادات  وليس للتسلية والاغراءات والتجاذبات والتنافس في عرض المسابقات والمواد الهابطة وابعاد الصائمين عن اسباب الصوم الحقيقية وحرمانهم من الاستفادة من بركات الشهر الكريم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش