الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قليل من السياسة ...!!!

احمد حمد الحسبان

الأربعاء 9 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 251


في تفاصيلنا اليومية، ثمة كم هائل من الجهد الذي يبذل اما ترويجا للإجراءات المالية التي وضعتها الحكومة، او رفضا لها وبيانا لتأثيراتها على حياة المواطن، وتحديدا أصحاب الدخول المتدنية، او العاطلين عن العمل.
فالمدقق في التفاصيل يتوقف عند حالة جدلية من نوع خاص، حيث يتفق أطرافها على النتيجة لكنهم يختلفون في بعض التفاصيل. فالنتيجة التي يتحدث بها جميع المسؤولين وصناع القرار واحدة وتختصر بمجموعة من الكلمات. « نعم صحيح ... الأعباء كبيرة  على المواطن ... وندرك حجم المعاناة عليه ... ولكن لا بديل عن ذلك «...!!!
اما التفاصيل الخلافية فتتعلق بمبررات تلك الإجراءات، ومنطقيتها، وإمكانية تحقيق نتائج إيجابية ، فالتيار الغالب من التجار والاقتصاديين يرون ان الحاجة ماسة الى ترتيبات وإجراءات اقتصادية اكثر من كونها مالية، وان هناك حاجة ماسة الى سياسات اقتصادية من شانها ان تأخذ بعين الاعتبار كافة النواحي من سياسية واقتصادية واجتماعية وصولا الى الأهداف المنشودة.
اللافت هنا هو غياب العامل السياسي عن المشهد العام بشموليته، والمقصود هنا ان المعلومات المتسربة من كافة المطابخ تؤشر على ان المنطقة مقبلة على تغييرات جذرية، وان القادم من الأيام سيكون صعبا،. وان الدولة الأردنية لن تكون بمنأى عن تلك الصعوبة.
نستذكر هنا بعض التسريبات مصدرها لقاءات مسؤولين كبار مع جماعات حوارية، ونشرتها بعض المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث تركزت تلك التسريبات على مستقبل المنطقة، والأردن، وعن الأوضاع بشكل عام.
بالطبع لا يمكن التقليل من شأن السياسة الأردنية، ولا من الصورة التي يقدمها المطبخ السياسي الأردني امام العالم.
لكن اليس من المهم ان تخصص الحكومة جانبا من اهتمامها لتوعية الناس بالواقع السياسي، وبعناصر الخطورة المحتملة سواء على المنطقة او على الأردن؟
بالطبع لا اقصد النخب الأردنية، من سياسية واقتصادية وبرلمانية، التي يتم اطلاعها على بعض المؤشرات دون ان تصل الى العامة، وانما المقصود هو العام ذاتها وكل من يمتلك من أدوات لتمثيلها.
 وما اقصده ان حساسية المرحلة وصعوبتها تقتضي ان يعمل الجميع يدا واحدة من اجل تجاوز الازمة التي قد تعصف بالمنطقة ككل، وان يتم اشراك كافة فئات المجتمع في التعامل مع الهم العام بكل تفاصيله.
والمقصود هو ان نخرج بعض الشئ من حالة الجدل المالي الى ما هو اعم واشمل دخولا الى عالم السياسة الذي قد يفسر الكثير من الإجراءات او يرشدها ويعقلنها ويوجهها الوجهة السليمة.
باختصار ... نحن بحاجة الى « قليل من السياسة» الى جانب الإجراءات المالية، عل وعسى ان يكون المشهد اكثر وضوحا ... واكثر شفافية ، وبما يمكن من اجتياز اية صعوبات نسمع عنها ونتلمس تبعاتها دون ان نكون على علم بمعطياتها.
فهل من مجيب؟
Ahmad.h.alhusban@gmail.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش