الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية في المكتبة الوطنية حول «القصة الشاعرة»

تم نشره في الثلاثاء 8 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


عمان - الدستور - ياسر العبادي
استضافت دائرة المكتبة الوطنية يوم أمس الأول أمسية شعرية بعنوان «ألوان الشعر مدارس» حول موضوع «القصة الشاعرة»، تحدث فيها كل من: الدكتور حسين مناور، الدكتورة دلال عنبتاوي، عائشة الحطاب، بيان حجاوي، غادة عزام، فيما أدارت الحوار سهير النجار.
قال الدكتور مناور إن القصة الشاعرة جنس أدبي جديد وتقول ما لم تقله الفنون الأخرى وتتميز بالقصر والكثافة والزمن المضغوط وتربطها صلة بالرمز الاسطوري المتوهج بالدلالات، وبين بأن القصة الشاعرة هي استحضار للفضاءات البصرية واللونية، وتعتمد الإسقاطات والتصوير عنوانا شيقا لمضمونها وطراوة استهلالها ودهشة خاتمتها وإن كانت من نسل الشعر والسرد فهي تزحف بخطاها في سبيلها إلى الإنصاف، وتناول في ورقته النقدية الحديث عن القصيدة النثرية واصفا بأنها نزع ابتكاري مسلكها الفوضوية لا تلتزم بالوزن والقافية؛ لكنها توفر شروط الشعر وخصائصه البنائية واللغوية والجمالية والدلالية.
وأشارت الدكتورة عنبتاوي إلى الحداثة والشعر؛ فبعض الشعراء والأدباء يميلون للحداثة العربية وتناولها بشكل مستفيض منهم جبرا ابراهيم جبرا، البياتي، عز الدين اسماعيل ويوسف الخال، إلا أن أهمهم أدونيس الذي ينطلق من فهمه للحداثة بأنها انطلقت مع حركة الشعر المهجري التي تميزت بالسمات الأساسية للحداثة، فالحداثة في نظر ادونيس تعني فنياً تساؤلاً جذريا يستكشف اللغة الشعرية ويستقصيها ويفتتح آفاق تجريبية جديدة في الممارسة الكتابية وابتكار طرق تعبير تكون في مستوى هذا التساؤل، فالحداثة من منظوره رؤيا خارج المفهومات السائدة وتغيير في نظام الأشياء وتمرد على الأشكال والطرق التقليدية في التعبير الشعري، وتجاوز وتخط وكشف لعلاقات خفية.
وفي نهاية الأمسية قرأ الشعراء المشاركون في الأمسية عدداً من قصائدهم منها: «الورد والرصاص، لحن نينوى، عيناك» للشاعرة غادة غرام ، و»قاصر، ديم البهاء، سارت، قدس» للشاعرة بيان حجاوي، و»ما تبقى من الا شيء، لأنك عيني» للشاعرة عائشة الحطاب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش