الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيف سيظهر التنظيم مجددًا ؟!

ماهر ابو طير

الاثنين 7 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 2535

تعرض تنظيم داعش الى ضربات كبيرة، في سوريا والعراق وليبيا، ومواقع عدة، وبرغم هذه الضربات ما يزال التنظيم يظهر بين وقت وآخر، في مواقع عدة، في هذه المنطقة.
التنظيم ضعف الى حد كبير، والتنسيق الدولي والعربي، ضده واضح، وآخر تلك العمليات قصف القوات الجوية العراقية، لموقع لهذا التنظيم، داخل سوريا، بموافقة السوريين، وهي ليست العملية الاولى التي ينفذها العراقيون داخل سوريا، ولعل المفارقة هنا، ان التنظيم الذي فتح حدود البلدين، على بعضهما البعض، هو التنظيم ذاته الذي يضطر البلدان، لفتح حدودهما البرية، والجوية، للتنسيق ضده كنتيجة طبيعية، من نتائج هذا المشهد الذي نراه.
لكن السؤال يتعلق فعليا، بالموقع الذي قد يظهر به داعش مجددا، على افتراض انه سيكون قادرا على ذلك، وسط تحليلات تتحدث عن ان التنظيم بات ضعيفا جدا، ولن يتمكن من فتح جبهة جديدة، في بلد جديد، وسوف يضطر المقاتلون الى التوجه الى ليبيا فقط، باعتبارها المحطة المتاحة هذه الايام، لاعادة التموضع، على افتراض ان الوصول الى ليبيا بهذه السهولة.
هناك من يرى ان التنظيم قد يخطط لتجنب كل الساحات التي جرّب قوته بها، خصوصا، ان كل المنطقة تحاربه في سوريا والعراق، وفي مصر حيث سيناء، وحتى في ليبيا، ما يعني ان التنظيم قد يسعى الى ساحة جديدة، تكون قابلة للنفاذ اليها، واعادة انتاج التنظيم بعنوانه الحالي، او حتى بشكل جديد، بعد مراجعات قد يقوم بها التنظيم على مستويات مختلفة.
هذا الرأي يميل الى المبالغة ضمنيا بقوة التنظيم، وهو يؤشر على خطته المقبلة؛ لان الاغلب ان يتفرق اعضاء التنظيم في دول اخرى، ويحاولون انشاء جماعات صغرى، تمهيدا لمرحلة مقبلة، اذ ليس من المنطقي ان يتمكن هؤلاء، ومرة واحدة، من التموضع مجددا في اي بلد عربي او اسلامي، واعادة سيناريو العراق وسوريا، وقد يميل هؤلاء بسبب تشظي البنية التنظيمية وضعفها، الى تحويل التنظيم الى جماعات وتنظيمات اصغر في عدة دول عربية واسلامية، خلال العامين المقبلين، بما يعني نقل المشكلة الى مواقع جديدة، اذا تمكن هؤلاء بطبيعية الحال، من استدراج انصار واعضاء، لتنفيذ مشروعهم.
هذا يعني ان الخطورة تتعلق ليس بالتنظيم من ناحية سياسية وعسكرية، وحسب، بل بأصل الفكرة وجذرها الديني والفقهي، وهنا، يأتي السؤال حول ظاهرة ولادة التنظيمات، اذ اننا كل عقد نشهد ولادة تنظيم جديد، من رحم سابقه، او بشكل مختلف تماما، وهذا ما شهدناه عبر تنظيمات افغانستان، او تنظيم القاعدة، ثم تنظيم النصرة، ثم داعش، وهنا، لابد ان نتوقع ظهور حركات جديدة، او تنظيمات جديدة، بمسميات مختلفة، وعلى اساس مراجعات جديدة، خصوصا، ان الشبهات حول توظيف اطراف دولية لبعض هذه المجموعات، لغايات اقليمية، ولبث الفوضى، او تشويه سمعة الاسلام، وتقديمه بهذه الصورة والنسخة، شبهات تبقى واردة، بما يعني ان التصنيع سوف يتواصل.
الخلاصة تقول هنا، ان التنظيم البائد، سيعيد انتاج نفسه، عبر تنظيمات صغرى، تجنبا للظهور بذات صورته الحالية، ولعل المشكلة تكمن في الافراد الذين يناصرون التنظيم، ويرون فيه، بنية دينية حقيقية، ولا تؤثر عليهم كل دعوات علماء الدين، ولا التيارات المعتدلة؛ ما يجعلنا امام ظرف اكثر خطورة، يجعل تعداد الانتصارات في سوريا والعراق، ومواقع اخرى، مجرد حالة احتفالية، تخفي خلفها، الخطر الاهم، اي اعادة توليد التنظيم لنفسه بصور وصيغ معدلة، عبر افراد وجماعات، مع الاقرار هنا، ان التنظيمات عادة بعد تعرضها الى ضربات كبرى، تدخل في مرحلة كمون مؤقت، وسرعان ما تظهر بعنوان وشكل جديد.
يقال كل هذا الكلام، لمن يظنون ان حرب التطهير الجارية، هي نهاية المطاف، وهي حرب قد تؤدي الى بداية من نوع آخر، في ظل هذا الصدام الذي لا ينتهي لاعتبارات مختلفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش