الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمال وطني كل عام وأنتم بخير..

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


] جميلة عويصي السرحان
عرقُ الفجرِ على جبينِهم..
يخاطبُ الساعات أنْ تأتي..
أياديهم حنونةٌ على خبزِ يومنا..
إبتسامتهم ترافقُ محيا صغارنا..
يحرثون الأرضَ بحنانٍ كي تكبر أشجارُ اللوزِ والبرتقال والليمون..
يرعون الخرافَ والماعزَ فيأتون بلبنٍ كأنه سائلُ الجنان..
يبنون طوبةً فوق أخرى فإذا به العجبُ العُجاب..
أَسترقى البلدان ؟؟ إن لم تُشيّد بسواعدِ الاعتناء..
يومكم كدحُ الضلوعِ ودمعُ الربيعِ وحلمُ الشباب..
متمتعين بالحياة التي مُلئت بالإنجازاتِ..
فيرتفع الدعاءُ من ثنايا تجاعيدٍ تحكي الزمانَ زمانا..
ما الحياة إلا ثوانٍ تمرُّ على الأبدان..
فإن لم يشيّد فيها المرء ابتكاره كانتْ كالأحلامِ..
احتفت الأسرة الأردنية امس بيوم العمال العالمي، ويأتي ذلك تجسيدًا لاحترامها وتقديرها العميق لما يقوم به العمال من عطاءٍ موصول في سائر ميادين الإنتاج، ولدورهم الكبير في دفع مسيرة البناء والتطوير والتحديث والمساهمة في رفعة الوطن الغالي وتقدمه.
فالعمل شيءٌ أساسي في حياة كلّ فرد فمن خلاله يحقق ذاته ويعيش في مستوى اجتماعي يستطيع من خلاله صيانة نفسه، وهو عنصر رئيسي من عناصر الإنتاج، وكلّما تطور الإنتاج زاد ازدهار الدول وتقدمها..
فلقد رفع الإسلام من شأن العمل، إذْ جعله بمنزلة العبادة، التي يتعبد بها المسلم ابتغاء مرضاة الله سبحانه وتعالى، بل عظّم إجلاله للعمل إذْ يقول سبحانه وتعالى : (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ). (15) .الملك.
فهذه دعوة للمسلم للعمل وتحصيل رزقه بتعبه وجهده.
يا لهذا العامل الذي يكدّ ويتعب طيلة العام بهدف كسب رزقه، ليستحق منّا كل تقديرٍ واحترامٍ، فمن الواجب أن نقدّر جهده ونحتفي به ونشجعه على بذل المزيد من الجهد لنرتقي ببلدنا، فهو عنصر مهم في سلسلة حلقات الإنتاج، وتشجيعنا له يعطيه الثقة بنفسه وبعمله أكثر ويحثه على بذل المزيد من الجهد والإتقان.
إذْ يقول الشاعر أحمد شوقي في ذلك:
أيـهـا الـعـمـال أفـنـوا الـعـمـر كـداً وإكـتـسـابـاً..
وأعـمـروا الأرض فـلـولا سـعـيـكـم أمـسـت يـبـابـاً..
أتـقـنـوا يـحـبـبـكـم الله ويـرفـعـكـم جـنـابـاً..
إن لـلـمـتـقـن عـنـد الله والـنـاس الـثـوابـا..
وإننا في الأردن شأننا شأن بقية دول العالم نواجه تلك الأزمات والصعوبات الاقتصادية والتي أثرت على معدلات النمو الاقتصادي، وانعكست آثارها السلبية على مستوى معيشة العامل الأردني، إلا أننا وبفضل الله أولاً ثم بفضل قيادتنا الحكيمة ثانياً لقادرون بإذن الله على مواجهة التحديات والصعوبات.
فيا نشامى الوطن لتضعوا بصماتكم ولتثبتوا للوجود بأن الإبداع ليس له حدود، وأنتم أهله.
وإننا نحييكم عمال الوطن في جميع مواقع العمل ونعتز بكم وبعطائكم وبعزيمتكم، ونهنئكم بيومكم هذا، فكل عام وأنتم بألف خير ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش