الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سارة أبو صبّاح لـ«الدستور»: تجربة «المونديال» الأجمل في مسيرتي

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - خالد حسنين
تشكل النجمة سارة أبو صبّاح، مصدر فخر لكرة القدم الأردنية بوجه عام، والنسوية منها على وجه الخصوص، بالنظر إلى أدائها المتميز ضمن صفوف باير ليفركوزن الألماني.
وتثير سارة عبارات الإعجاب دوماً، بفضل ما تقدمه فوق أرضية الميدان رفقة فريقها الألماني، وطالما أسهبت الصحافة هناك في الثناء عليها، وعلى قدراتها، وحسّها التهديفي العالي.
وسجلت سارة الكثير من الأهداف مع باير ليفركوزن منذ انضمامها إليه، وتصدرت ترتيب الهدافات في أكثر من مناسبة، لذلك يعتبرها ناديها ركيزة أساسية وعنصراً مهماً يصعب الاستغناء عنه أو التفريط فيه.
وشاركت سارة قبل أقل من عامين ضمن صفوف المنتخب الوطني ببطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً التي جرت في الأردن (2016)، كما كانت ضمن قائمة منتخب النشميات الذي شارك مؤخراً ببطولة كأس آسيا للسيدات التي استضافها الأردن.
«الدستور» استضافت سارة أبو صبّاح، التي تحدثت عن بدايتها في ميادين كرة القدم، وأبرز محطاتها، بحضور والدها والداعم الأول لها باسم أبو صبّاح.
 الحكاية من البداية
بدأت سارة حكايتها مع كرة القدم، وعمرها لم يتجاوز (6) أعوام، ضمن فريق تانينهوف.
وأعربت سارة عن سعادتها بتلك التجربة، حيث تطور مستواها كثيراً واكتسبت الكثير من المعرفة التي ساعدتها على تطوير شخصيتها الرياضية وقدراتها المهارية، موضحة أنها أمضت بصفوف الفريق (3) سنوات.
وأكدت بهذا الصدد أنها تدين بفضل كبير لذلك الفريق، وأنها ما زالت تحمل له ذكريات جميلة لأنه يمثل بداية مشوارها، وكان بالنسبة لها بمثابة الخطوة الأولى لتحقيق حلمها بأن تكون لاعبة ذات مستوى عال.
وبناءً على مستواها المتميز طلبها نادي دويسبورغ العريق للانضمام إلى أكاديميته الخاصة بمواهب كرة القدم، واستمرت فيها لسنوات، وتقول سارة إنها كانت سعيدة جداً في ذلك الوقت لأن فريق دويسبورغ هو أحد الأندية الكبيرة في المانيا، وكان الفريق الأول يضم عدداً كبيراً من لاعبات المنتخب الألماني.
بعد ذلك انتقلت للعب في صفوف إيسين شونيبيك، واستمرت فيه (3) مواسم، حتى جاءها عرض من نادي باير ليفركوزن، ورغم أنه أن ناديها لم يكن يريد التفريط بها إلا أنها فضلت الإنتقال، لأن اللعب لناد كبير بحجم ليفركوزن يمثل تحدياً فريداً لها ومصدر فخر، مشيرة إلى أنها كانت متشوقة للبدء في هذه الرحلة الجديدة.
وأضافت سارة: بدأت مع ليفركوزن ضمن فريق الناشئات، ونجحت في تسجيل (16) هدفاً في (10) مباريات، وحظيت بالكثير من عبارات الإشادة داخل النادي، فتم ترفيعي للعب في صفوف الفريق الثاني، وفي أول موسم لي سجلت أيضاً (16) هدفاً، والآن أنا أخوض الموسم الثالث لي مع ليفركوزن.
 تجربة كأس العالم
بعيداً عن بداية مشوارها، تحدثت سارة عن تجربتها ببطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً في الأردن، مشيرة إلى أنها كانت التجربة الأجمل في مسيرتها خاصة وأنها صغيرة في السن.
كما أوضحت أيضاً أن التواجد في مثل هذه البطولات ليس بالأمر السهل، لذلك فإن مشاعر الفخر سيطرت عليها وهي تمثل وطنها في ذلك المحفل العالمي، مستذكرة الأجواء العائلية التي عاشتها برفقة زميلاتها اللاعبات أثناء التحضير وخلال المشاركة في البطولة، والحماس الذي كان على المدرجات.
وبيّنت أن ما ضاعف من سعادتها هو تمكنها من تسجيل هدف تاريخي للأردن، وكان في مرمى منتخب المكسيك في إربد، مؤكدة أن فرحتها كانت كبيرة ولا توصف في تلك الأثناء.
 .. البطولة الآسيوية
كما تطرقت سارة إلى مشاركتها ببطولة كأس آسيا للسيدات التي اختتمت مؤخراً في الأردن.
وأعربت بهذا الخصوص عن خيبة أملها لضياع حلم التأهل إلى كأس العالم، لأن هذا الطموح كان يراود جميع اللاعبات أثناء الفترة التحضيرية، لكنها شددت أن المنتخب قدم كل ما في جعبته فوق أرض الميدان، وبذل كل جهد ممكن، كما أن اتحاد كرة القدم وفر كل أسباب النجاح أمام المنتخب، لكن في النهاية هذه هي كرة القدم، وعلينا الآن التعلم والاستفادة من أجل المستقبل.
وأوضحت سارة أنها كانت سعيدة أيضاً بتسجيلها هدف بمرمى المنتخب الصيني القوي، لكن الفرحة كانت منقوصة لأن المنتخب غادر البطولة من الدور الأول.
 شذرات
- أكدت سارة أنها تدين بالفضل للكثيرين ممّن ساعدوها على التطور والنجاح، وأكثر هؤلاء والدها الداعم الأول لها والذي كان يحفزها على الدوام.
- شددت سارة على أن طموحاتها كبيرة في عالم كرة القدم، وأن لديها الكثير من الأهداف التي تسعى لتحقيقها.
- رغم تمثيلها لباير ليفركوزن، لم تخف سارة عشقها لنادي بايرن ميونيخ، حيث تحرص دوماً على متابعة مبارياته، لكن هذا العشق يتوقف عندما يلتقي الفريقان معاً.
- شقيقتا سارة الأكبر سناً لعبتا كرة القدم لكن لم تستمرا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش