الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام فعاليات مؤتمر «التاريخ العربي ومناهج الفكر الحديث».. في فيلادلفيا

تم نشره في الأحد 29 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء
 برعاية مستشار الجامعة الدكتور مروان كمال اختتمت كلية الآداب والفنون بجامعة فيلادلفيا مؤتمرها الدولي الثاني والعشرين «التاريخ العربي ومناهج الفكر الحديث»، مساء الخميس الماضي، بجلسة البيان والتوصيات، حيث ألقى د. كمال كلمة قال فيها: كلنا فخر كعرب، بما أنجزه أسلافنا في سياق الحضارة العربية الإسلامية على صعيد العلوم والآداب، ونحن نريد من التاريخ أن يقرأ تاريخ العلم والاقتصاد والتحرر الاجتماعي وغيرها من المظاهر التي لم تدرس بما يكفي في المنطقة العربية.
وفي كلمته توجه الدكتور معتز الشيخ سالم رئيس الجامعة بالشكر الجزيل للقائمين على المؤتمر وللمشاركين، وثمن الجهود التي بُذلت لإنجاحه.
وألقى كلمة المشاركين الدكتور اليامين بن تومي من «الجزائر» وتوجه فيها بالشكر الجزيل لجامعة فيلادلفيا وللقائمين على هذا المؤتمر لقاء حسن التنظيم وكرم الوفادة، مشيرا إلى أهمية التاريخ لكونه من العلوم المركّبة التي تستدعي إليها عددا من التخصصات والحقول المعرفية المختلفة.
وألقى د. غسان عبد الخالق رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر كلمة شكر فيها المشاركين ورئاسة الجامعة على دعمها للمؤتمر وبارك للجميع نجاح المؤتمر متمنيًا استمرارية نجاح هذا المؤتمر في دوراته اللاحقة.
 ومن ثم تلا الدكتور عمر الكفاوين البيان الختامي والتوصيات على النحو التالي: احتضنت جامعة فيلادلفيا الأردنية أعمال المؤتمر الدولي الثاني والعشرين، الذي نظمته كلية الآداب والفنون تحت عنوان «التاريخ العربي ومناهج الفكر الحديث»، وامتدّ ثلاثة أيام (24 وحتى 26 نيسان 2018م)، بمشاركة 70 باحثًا وأكاديميًّا ينتمون إلى اثني عشر قطرًا وست وثلاثين جامعة، وكان ضيف شرف المؤتمر المؤرخ الكبير الأستاذ الدكتور علي محافظة.   
ومن التوصيات التي تلاها والتي خرج بها المؤتمر: إنشاء مراكز بحوث ودراسات تاريخية، تُعنى بالتاريخ العربي وإعادة إنتاجه، وفق منظورات حداثية معتدلة معقولة مقبولة، ومناشدة أقسام التاريخ في الجامعات العربية، لحثها على توجيه طلبتها، ولاسيما طلبة الدراسات العليا، إلى دراسة التاريخ وفق مناهج الفكر الحديث، واستحداث مساقات تُعنى بالتاريخ العربي والإسلامي والعالمي في الجامعات التي لا يتوفر لديها أقسام خاصة للتاريخ، وإعادة قراءة التاريخ قراءة معرفية موضوعية بعيدًا عن الأيديولوجيا والتحيز.
وكما أوصى المؤتمرون: مناشدة المؤسسات الإعلامية للإسهام في توضيح حقيقة التاريخ العربي، وتفسيره تفسيرًا حداثيًّا للنأي به عن التطرف وأسبابه، وإدراج مفردات التاريخ العربي ومحطاته المشرقة ضمن مناهج التربية والتعليم، وتنمية الحس القومي لدى المتعلمين والأجيال الصاعدة وذلك من خلال توعيتهم بتاريخ آبائهم وأجدادهم القائم على الوحدة وطلب الحرية والاستقلال، والاعتناء بالدراسات التطبيقية والابتعاد عن الدراسات النظرية، ومواصلة عقد المؤتمر وفق هذا النهج، بحيث يكون العنوان ممثلًا لقضية مركزية كبرى، من ثم يتفرع منها عناوين تمثل دراسات بينية مهمة، والاستمرار في تحكيم الأبحاث العلمية المشاركة في المؤتمر ونشرها للإفادة منها في المستقبل.
وكما استعرض المشاركون عددًا من الموضوعات المقترحة للمؤتمر القادم، وارتأوا أن ينعقد مؤتمر فيلادلفيا الثالث والعشرون في شهر نيسان من عام 2019م تحت عنوان:»الخطاب النسْوي في الوطن العربي». وفي نهاية الجلسة قام مستشار ورئيس الجامعة بتوزيع الشهادات التقديرية على الباحثين المشاركين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش