الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسألوا اهل الذكر

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

السؤال :

هل ينتهي عقد الإيجار بوفاة المؤجر، وهل يحق للورثة إنهاء عقد الإجارة بسبب وفاة المؤجر؟
الجواب :
عقد الإجارة من العقود اللازمة التي تتأقت بمدة زمنية معينة لا يجوز لأحد العاقدين فسخ العقد خلالها إلا برضا الطرف الآخر، وأما وفاة المؤجر فلا يعتبر فسخاً للعقد؛ لأن ملكية العين تؤول لورثته، فينتفع المستأجر بمنفعة المأجور مقابل الأجرة المتفق عليها؛ قال الإمام الشربيني الشافعي: “ولا تنفسخ الإجارة بموت العاقدين أو أحدهما، بل تبقى إلى انقضاء المدة؛ لأنها عقد لازم فلا تنفسخ بالموت كالبيع” [مغني المحتاج 3/ 485].

وقد جاء في القانون المدني الأردني ما نصه (المادة: 709): “لا ينتهي الإيجار بوفاة أحد المتعاقدين”.
وعليه، فلا يحق لورثة المؤجر إنهاء عقد الإجارة بسبب وفاة المؤجر.
السؤال :
ما مدى صحة المقولة القائلة “غيروا أعتاب – عتبات - بيوتكم ترزقون” على حد علمي بأن هذه كانت نصيحة سيدنا إبراهيم لولده إسماعيل لتبديل زوجته الأولى بأخرى صالحة، هل هذا ينطبق على تغيير البيت الذي يسكن به الإنسان إذا أحس بأن أمور حياته متعثرة وصعبة؟

الجواب :
ليس لهذا القول أصل في كتب السنة، والرزق قسم الله عز وجل بين عباده، تفرد بتقديره سبحانه، ولم يجعل ذلك لأحد من خلقه، كما لم يجعل الرزق مرتبطا بأعمال لا تعلق لها بالرزق بوجه شرعي ولا بوجه عقلي، كتغيير البيت، أو الزوجة، أو تعليق خرز ونحو ذلك، وإنما يستجلب الرزق بالأسباب المادية الملموسة، كما يستجلب بالأسباب الشرعية أيضا، بتقوى الله عز وجل، والتوبة إليه، والإحسان إلى الخلق، فقد قال الله عز وجل: ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ) الطلاق/2-3.

السؤال :
ما هو الحكم الشرعي في تسمية مياه مصفاة باسم (عشتار)؟
الجواب :
اسم (عشتار) اسم صنم يعبده الآشوريون، وقد سموا بهذا الاسم قناةً فضائيةً لهم، إشاعة لاسم صنمهم، ولذا لا يجوز أن نسمي بهذا الاسم أحدًا من أبنائنا، أو شيئًا من منتجاتنا، أو غيرهما؛ لأنها مشاركة لهم في إشاعة الباطل ولو عن غير قصد.
]  دائرة الافتاء العام

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش