الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءات نقدية وإبداعية في ختام مهرجان إربد الشعري

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

]إربد - الدستور - عمر أبو الهيجاء
اختتمت مساء أول أمس، في مركز إربد الثقافي، فعاليات مهرجان إربد الشعري الثاني بقراءات نقدية وشعرية، والذي نظمته المديرية على مدى اليومين الفائتين، حيث أقيمت بداية ندوة نقدية أدارها الناقد د. موسى ربابعة بمشاركة الناقدين: الدكتور زياد الزعبي والدكتور عماد الضمور، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.
واستهل الندوة الناقد د. الزعبي بقراءة نقدية حملت عنوان:»الثورة العربية الكبرى في الشعر العربي المعاصر»، قال فيها: إن استقراء الشعر الذي كتب في الثورة العربية الكبرى ليضع المرء أمام ظاهرة متفردة في تاريخ الشعر العربي المعاصر تتمثل في عدد الشعراء العرب الذي كتبوا عنها وفي انتمائهم إلى معظم أقطار الوطن العربي، ومعظمهم من كبار الشعراء ، وفي حجم هذا الشعر وطوابعه القومية والسياسية.
وأكد د. الزعبي بأن الثورة العربية الكبرى تشكلت في إطار صراع كوني، الحرب العالمية الأولى، التي شكل الروح القومي عنصرا محوريا فيها، والتي منحت العرب الفرصة للتخلص من نير الحكم العثماني الذي استمر قرونا طويلة، مشيرا إلى أن الشعر العربي قد واكب هذه الأحداث كلها، وعبر عنها في صورها المتداخلة المتناقضة، فثمة مادة شعرية كبيرة نشرت في جريدة القبلة تزامنا مع الثورة، تابعت انبثاقها وأحداثها ومعاركها ورموزها على نحو تفصيلي، وقد كتب هذه الأشعار شعراء من مختلف البلاد العربية في المشرق والمغرب، كما كان لشعراء المهجر حضور بارز فيها,.
إلى ذلك قدم الناقد د. الضمور دراسة حملة عنوان:»تجليات الخطاب الشعري في القصيدة الأردنية المعاصرة»، أكد فيها أن الكثافة التعبيرية للتراث واضحة في القصيدة الشعرية المعاصرة، إذ لم ينقطع هؤلاء الشعراء عن منبع الشعر الأول، ورافده الخصب، بل جعلوا منه وسيلة تعبيرية فاعلة، بوصفه دائم الانبعاث في الحياة المعاصر، مشيرا إلى أن مواجهة خطاب التسعينيات الشعري في الأردن، يحتاج إلى نوع من المغامرة النقدية، موازية للمغامرة الإبداعية، التي تحاول إيجاد مداخل متعددة تناسب شعرية النص الحداثي.
وتلا ذلك قراءات شعرية شارك فيها الشعراء: يوسف عبد العزيز، د. مها العتوم، عطاف جانم، وكرامة شعبان، واستهل القراءات الشاعر يوسف عبد العزيز فقرأ مجموعة من قصائد من مثل:»سيرة ذاتية، ترتيلة للصمت، ضحك أسود، وقصيدة عيسى شماسنة، وتدريبات»، وقرأت د. العتوم:»قصيدة إربد،صنعتي، دموع النساء، وشغف»، فيما قرأت عطاف جانم:»ظل، من ترابها يا نور، المغني، وغبار الكلام»، واختتمت القراءات الشعرية كرامة شعبان حيث قرأت:»مشيا على الماء، لاجىء على سفينة نوح، قش ثقيل، ونحو الصنوبر»، قصائد الشعراء عاينت توجعات الروح وشؤون الحياة، ووقفت على الجرح العربي وأرّخت للمكان وذاكرته بلغة موحية ومعبرة عن إحساس تجاه الحياة وما آلت إليه الأوضاع في في الوطن العربي من ويلات وجراح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش