الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدفاع المدني.. «رفعتم رؤوسنا»

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 6 أيار / مايو 2018. 11:02 مـساءً
كتب: أنس صويلح




تؤكد متابعة جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة امس تمرينا تعبويا نفذه جهاز الدفاع المدني مدى الجاهزية التي يتمتع بها الجهاز اسوة بباقي الاجهزة الامنية التي تحرص على ان تكون ريادية في التطوير والتحديث لمواكبة التطورات خدمة للوطن والمواطن.
 «رفعتم رؤوسنا كلنا، فكل الشكر مني ومن كل مؤسسات الدولة، ويعطيكم ألف عافية»، ثناء جاء من القائد الاعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبد الله الثاني لجهاز واصل الليل بالنهار في البناء والتطوير والتجهيز ليحصد في النهاية المزيد من الاحترافية العالية والمستوى المتميز الذي يتمتعون به والقدرة على التعامل مع الظروف المختلفة.
«الدفاع المدني» جهاز امني حاز على دعم ملكي خاص ليس آخره توجيه جلالة الملك بتوفير زورقين بحريين لغايات عمليات الإسعاف لتكتمل خدمات جهاز الدفاع المدني برا وبحرا وجوا، فقد زار جلالته المديرية العامة للدفاع المدني مرات عديدة  وكان متابعا لتجهيزات واداء الجهاز حتى وصل الى هذه المرحلة المتقدمة من الانجاز والسرعة في خدمة المواطن اينما كان في مختلف بقاع الوطن.
«الدستور» وكعادتها كانت السباقة في تسليط الضوء على انجازات الوطن والتي كان منها جهاز الدفاع المدني حيث اجرت مؤخرا مقابلة موسعة مع المدير العام للدفاع المدني اللواء مصطفى عبدربه البزايعة والذي اكد فيه أن اهتمام القيادة الهاشمية ودعمها الموصول لجهاز الدفاع المدني كان له الدور الرئيس والفاعل في إيصاله إلى درجة التميز إعداداً وتأهيلاً وأداءً ميدانياً مما جعله يتبوأ موقعاً مرموقاً بين نظرائه من الأجهزة في دول العالم.
كما حرص الجهاز على تدريب وتأهيل العنصر البشري لما له من دور محوري في الأداء الميداني، فقد جاءت الإستراتيجية التدريبية لهذا الجهاز منسجمة مع طبيعة الواجبات المناطة به، حيث تم إنشاء معاهد للتدريب متخصصة تمنح درجة الدبلوم في تخصص الإسعاف الطبي وتقنيات الإطفاء والإنقاذ تأكيدا على التزام الجهاز بنهج التطوير ومواكبة كافة المستجدات على مستوى تقنيات الإطفاء وإدارة الكارثة والإسعاف الطبي المتخصص.
ولا يخفى على احد ان الاداء الحرفي في عمل جهاز الدفاع المدني قاده الى الريادية بين اجهزة الدفاع المدني في العالم، فقد احتل المراتب الاولى عالميا في سرعة الاستجابة الى الشكاوى المقدمة من قبل المواطنين والوصول اليهم اينما كانوا ليحطم رقم السبع دقائق في الاستجابة والوصول الى موقع الحادث وهو رقم لا يمكن لاي جهاز آخر تحطيمه لولا سواعد العاملين وهمتهم والدعم الكبير الذي حرص جلالة الملك على تقديمه لهم.
أما في مجال خدمات الإسعاف المتخصص والذي يشكل النسبة الأكبر من مجمل الحالات التي يتعامل معها الدفاع المدني فقد تمّ تطوير هذه الخدمة الاسعافية والارتقاء بها من الإسعاف الأولي إلى الإسعاف الطبي المتخصص ورفد الجهاز بسيارات الإسعاف الطبي الحديثة وحافلات إسعاف النقل الجماعي بما يتوافق مع طبيعة الحوادث من حيث تعدد الإصابات وتنوعها وما يتوفر بها من معدات وأجهزة طبية ضمن أفضل المستويات الممكنة والمتاحة.
ولتعزيز قدرات المديريات الميدانية للدفاع المدني في تعاملها مع الحوادث الكبرى والظروف الطارئة جاء إنشاء مديريات الإنقاذ والإسناد في شمال المملكة ووسطها وجنوبها، حيث تم رفدها بالكوادر المحترفة والآليات التي تتناسب وطبيعة الواجبات المناطة بها كناقلات الأشخاص البرمائية المخصصة لأغراض الإنقاذ والإسعاف في الحالات الطارئة.
مجمل القول انكم كأفراد وضباط عاملين في المديرية العامة للدفاع المدني قد رفعتم رؤوسنا وانجزتم بهمة سواعدكم المباركة ما لم ينجزه غيركم فكنتم محط اهتمام القائد الاعلى ومكان احترام المواطن الاردني في كل اصقاع الوطن الكبير وكل ما نريد المزيد من الهمة والعمل الدؤوب حفاظا على الوطن وحماية للمواطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش