الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تهدد باستئناف تخصيب اليورانيوم بـ«قوة»

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 نيويورك - حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أنّ إيران مستعدة لاستئناف تخصيب اليورانيوم بـ»قوة» إذا تخلت الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي المبرم في 2015، مشيرا إلى أن هناك «إجراءات صارمة» اخرى يجري البحث بها إذا ما حصل ذلك.
وصرح ظريف لصحافيين في نيويورك إنّ إيران لا تسعى إلى امتلاك قنبلة نووية لكنّ رد طهران «المحتمل» على تخلي واشنطن عن الاتفاق هو إعادة إنتاج اليورانيوم المخصب الذي يشكل عنصرا اساسيا في صنع قنبلة ذرية.
وقال الوزير الايراني الموجود في نيويورك لحضور اجتماع للامم المتحدة حول السلام المستدام ان «اميركا ما كان يجب ان تخشى ان تقوم ايران بانتاج قنبلة نووية، لكننا سنواصل بقوة نشاط التخصيب».
وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب حدد الثاني عشر من ايار موعدا نهائيا للاوروبيين «لتصحيح» الاتفاق الموقع في 2015 الذي يحد من البرنامج النووي الايراني مقابل تخفيف العقوبات المالية.
وقال ظريف انه على القادة الاوروبيين الضغط على ترامب للابقاء على الاتفاق اذا كانت الولايات المتحدة «تريد المحافظة على مصداقية الاسرة الدولية»، والالتزام به «بدلا من طلب المزيد». وحذر وزير الخارجية الايراني ايضا من تقديم اي تنازلات لترامب. وقال ان «محاولة تهدئة الرئيس ستكون عقيمة على ما اعتقد».
ويأمل القادة الاوروبيون في اقناع الرئيس الاميركي بانقاذ الاتفاق، اذا وافقوا في المقابل على الضغط على ايران للدخول في اتفاق حول تجارب الصواريخ وتخفيف تأثيرها الاقليمي في اليمن وسوريا ولبنان.
وصرح ظريف انه اذا الغت الولايات المتحدة الاتفاق فان ايران لن تلتزم به على الارجح مع الدول الموقعة الاخرى فقط -- بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا --. وقال «هذا مستبعد جدا». واضاف «من المهم لايران ان تجني فوائد الاتفاق لذلك من غير الوارد ان تطبق ايران من طرف واحد الاتفاق».
من جهة ثانية، قال ظريف إن طهران منفتحة على إجراء مفاوضات لمبادلة سجناء مع الولايات المتحدة إذا ما أظهرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب «تغييرا في موقفها».
وأضاف ظريف في مقابلة عبر برنامج «فيس ذي نيشن» على شبكة «سي بي اس» أمس، ان المفاوضات «ممكنة بالتأكيد من منظور إنساني، لكنها تتطلب تغييرا في الموقف». وهناك خمسة أميركيين مسجونون في إيران بينهم باقر نمازي البالغ الحادية والثمانين والذي يواجه تدهورا في حالته الصحية. وانتقد ظريف الإدارة الأميركية بسبب «عدم احترامها» لإيران.
وقال ظريف بحسب مقتطفات من المقابلة «أنت لا تدخُل في مفاوضات من خلال إظهار عدم احترام لدولة ولشعبها وحكومتها عبر اطلاق ادعاءات علنية من بينها هذا الوهم المتعلق بتغيير النظام». وبحسب ظريف، هناك «عدد كبير» من السجناء الإيرانيين المحتجزين في الولايات المتحدة أو في مكان آخر بناء على طلب واشنطن «بمن فيهم امرأة اضطرت للولادة داخل سجن أسترالي بسبب طلب تسليم أميركي».«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش