الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اشارة المرور في ساكب : " ثلاث سنوات على نصبها "ولم تتوقّف الحوادث

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2018. 11:25 صباحاً

جرش- الدستور - رفاد عياصره

 تجددت مخاوف أهالي بلدية ساكب جراء تكرار وقوع الحوادث عند إشارة تقاطع - الحسينيات - عجلون  ، حيث أبدى الأهالي ملاحظات على المكان غير المناسب للإشارة،  معتبرين وجود الإشارة على  التقاطع ، هو تهديد مباشر لحياة الأهالي وسالكي الطريق، مطالبين بضرورة إنشاء جسر  لحل هذه المشكلة.

 

وبينوا ان مأساة حوادث السير، باتت أشبه بمسلسل تركي او مكسيكي طويل، يحصد الضحايا بشكل يومي او اسبوعي وتسجّل مستويات عالية على ذلك  التقاطع  .في وقت لم تول مديرية اشغال جرش وبلدية المعراض سلامة الطرق وإنقاذ أرواح الناس الأولوية

 واضافو ان  "الاشارة الضوئية " تشكّل في معظم طرق العالم وسيلة مثلى لتنظيم إنسيابية سير المركبات في التقاطعات، وفقاً لأنظمة المرور المعروفة "الأفضلية للقادم من اليسار" أو "الأولوية لمن هم داخل الدوار"، بيد أن ذلك لا يحدث  على التقاطع لدينا  ، حيث صارت أفضلية المرور للأجرأ والأقوى، و"إن لم تكن ذئباً تجاوزتك الذئاب"، دون التزام بقواعد المرور وأنظمته، والضحية من يتوقف مجبراً من أجل النفاذ بجلده، حتى أصبحت الاشارة الضوئية على التقاطع  .مرتعاً للفوضى والسباق المحموم بين كثير من قائدي المركبات؛ ويسهم في ذلك ضعف الثقافة المرورية، إلى جانب عدم كفاية الجهود المرورية في نواحي التثقيف والضبط؛ ما سبب تزايداً في الحوادث المرورية والمشادات بين بعض قائدي المركبات، ا

في ظلّ غياب قواعد ثابتة للسير وسيطرة غضب الشوارع والتوتّر على غالبية السائقين، بسبب الضغوط الاجتماعية التي يحياها المواطن يومياً، مما يفقد البعض أعصابه في لحظات، لدى أيّة محاولة عبور قد يرى فيها تحدياً له

 

ويؤكد حافظ نايف " مواطن "ان الامر يبدو تافهاً لمن يراقب من بعيد. الاشارة " بيد أنّ الجلوس خلف المقود، له مفعوله، الذي يشبه السحر الأسود ويتحوّل معه البعض إلى وحوش كاسرة تسرح بين البشر، فلا يتوانى عن ارتكاب جريمة دهس او التسبب بموت الاخريين نتيجة التهور والتسبب بحادث اصطدام في وضح النهار، بسبب الرعونة اوالتمرد على شوارع يحكمها قانون "أنت وشطارتك" مشيرا الى ان النجاح لم يكتب لإشارة المرور الأولى، في ساكب غرب محافظة جرش بسبب العديد من الاخطاء الفنية في تصميمها "والتي تودي بحياة الناس يوميا نتيجة الحوادث سيما بعد ان صمت بلدية المعراض ومديرية اشغال جرش اذنيها عن سماع احتجاجات المواطنيين وشكاويهم وقال "إن هندسة الطرق يجب أن لا تتم بإرتجال، دون الإطلاع على التجارب الحديثة في تخطيط الطرق، والإطلاع على النماذج الدولية في تصميم الاشارات الضوئية وتخطيط الطرق الحديثة وهندسة الطرق، وتبادل الخبرات العلمية والعملية مع دول لها ريادة في المجال نفسه، مبيناً أن المتعارف عليه عالمياً هو أن تكون المسارب في كافة الاتجاهات واسعة ، وإلا أصبحت الاشارة مثل عنق الزجاجة ومصيدة للحوادث، مقترحاً توسعة كافة مسارب الاشارة الضوئية وازالة الاعتداءات

ويؤكد الدكتور عامر العلي " ان اسباب الحوادث يعود لافتقار الشارع للارمات االارشادية والشواخص التحذيرية على الجزيرة الوسطية إذ إنها لو وجدت لظهرت من خلالها الجزيرة الوسطية للسائقين وقلت نسبة الحوادث مشيرا الى فقدان احدى الاشارات الضوئية في التقاطع في حادث سابق ولم يتم تركيبها من قبل الجهات المعنية وبهذا التقصير أصبحت الجزيرة عمياء امام سائق كما ان الأرصفة غير مطلية بدهان فسفوري يظهرها

وشدد العلي " على أهمية التثقيف المروري حيث يجب أن يبدأ من المدرسة وأماكن العمل لتثقيف الناس بقواعد المرور، حتى لا يتكرر ما نشاهده على أرض الواقع من حوادث ، داعياً المرور إلى إجراء تحركات سريعة؛ لإنهاء مشكلة الاشارة الضوئية في ساكب والتي التي تشهد ازدحاماً في أوقات الذروة من خلال وضع تصاميم مناسبة لعمل اشارات مبنية على أسس علمية؛ لتلافي تفاقم مشكلة الزحام والخناق المروري اليومي؛ وحتى لا تشكل الاشارة عقبة في طريق كل من يرتادها.

ويرى "المهندس حسام خالد " أن إشارة المرور" عل تقاطع ساكب عجلون الحسينيات " ينتابها الكثير من الاخطاء الفنية ، مبيناً أن البلدية ومديرية اشغال جرش اضطرت لعملها بسبب عدم إلتزام السائقين بنظام السير وكثرة الزحام على التقاطع مطالبا السائقين بالالتزام بالثقافة المرورية وان يدركوا أن القيادة فن وثقافة؛ وحتى لا نبقى نشهد سباقات حامية الوطيس عند الاشارة ، مشيراً إلى أن تطبيق الأنظمة المرورية ضعيف من قبل أغلب قائدي المركبات

وطالب بمضاعفة المخالفات المرورية ، لتكون رادعاً للمخالف حتى يفكر ملياً قبل أن يرتكب أي مخالفة ويعرف عواقبها، منوّهاً بضرورة عدم منح رخص القيادة إلاّ بعد تدريب وتأهيل وتثقيف للسائق ليتمكن على اثرها من الوصول إلى وعي يعرف من خلاله ثقافة قيادة المركبات وأنظمة الطرق واللوحات الإرشادية.

 

وفي السياق اكد عضو مجلس المحافظة "سليم العياصره"ان هناك اخطاء فنية في  تصميم الاشاره  تتمثل  في ضيق المسارب وصعوبة الالتفاف من  قبل الحافلات  وقصر الحزر الوسطية باتجاه ساكب والمحمية 

من جانب اخر اكد رئيس بلدية المعراض فيصل الظواهره ان الاشارة تم تركيبها بسبب تكرار الحوادث وكثافة السير على هذا الشارع السياحي وبين ان هناك اخطاء تتمثل بضيق المسارب بسبب الاعتداءات على الشارع مبينا ان البلدية تبحث الحلول الممكنة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش