الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة لمعهد الاعلام حول اهمية التبليغ عن العنف ضد الاطفال

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي
عقد معهد الإعلام الأردني وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، ندوة حوارية بعنوان «دور الإعلام في نشر الوعي بأهمية التبليغ عن حالات العنف الجسدي ضد الأطفال».
وتهدف الندوة لزيادة التغطية الصحفية لقضايا الاطفال وحمايتهم من العنف من أجل إعلاء مصلحة الطفل الفضلى بما يتماشى مع المعايير المهنية، وقواعد الاحتراف وأخلاقيات الإعلام، وتوضيح المفاهيم والمستجدات على القوانين فيما يتعلق بالأطفال ومنها «حماية الشهود والمبلغين عن حالات العنف ضد الأطفال».
وبحسب القاضية سهير الطوباسي فإن تعديلات قانون الأحداث شملت حماية الشهود والمبلغين وأعطتهم خيار إخفاء هويتهم، بحيث لا يطلع عليها إلا القاضي لإكمال إجراءات التثبت، مؤكدة أن القانون أقر غرامات مالية بحق المحجمين عن التبليغ في حال كانوا من مقدمي الخدمات كالأطباء والممرضين والمعلمين والمراكز الاجتماعية.
وقالت أخصائية حماية الطفل والعنف الأسري الدكتورة منتهى الحراسيس بأن الإحجام عن التبليغ يعود لعدة أسباب اجتماعية منها اعتبار أن حالات العنف ضد الأطفال شأنا أسريا داخليا، أو جزءا من التربية والتأديب للطفل، ومن جانب آخر خوف المبلغ من عائلة الضحية وملاحقاتهم وتهديداتهم.
وشارك بالندوة مجموعة صحفيين من عدة مؤسسات إعلامية مختلفة، ومجموعة من طلاب المدارس المشاركين في مبادرات مدرسية للحد من العنف ضد الطفل، إضافة لشباب من جامعة العلوم والتكنولوجيا أصحاب مبادرة «حقوقنا مش مسودة» التي تطالب بتفعيل مسودة حقوق الطفل التي لم تخرج إلى حيز التنفيذ منذ 1994.
وتأتي الندوة ضمن سلسلة ندوات حوارية لتعزيز الوعي الإعلامي في قضايا العنف ضد الأطفال يعقدها معهد الإعلام ضمن مشروع «تحسين جودة التغطية الصحفية لمسائل حقوق الطفل وحمايته في الأردن»، والذي ينفذ بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش