الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(حرثا) أو (آبيلا) آثار مدفونة تحت الأرض تنتظر من يستكشفها

تم نشره في السبت 21 نيسان / أبريل 2018. 10:14 صباحاً

بني كنانه – الدستور – بكر محمد عبيدات

 

الى الشرق من منطقة حرثا التابعة لبلدية الكفارات في لواء بني كنانه تنتشر آثار لمدينة تعاقبت عليها حضارات سادت لسنوات طوال ثم بادت , تلك المدينة الاثرية القديمة تسمى " قويلبه " ولم يعرف بعد سبب التسمية , وكانت فيما قبل تسمى " آبيلا " , وكانت واحد من عشر مدن تقع ضمن حلف التجارة الروماني والمعروف وقتذاك بحلف مدن الديكابوليس .

 

 

ظلت (( آبيلا) مدينة مسكونة تاريخيا إلى اليوم، وبقيت على مر العصور الرومانية والبيزنطية والإسلامية مدينة عامرة بالسكان، واعتمد سكانها على مر التاريخ على الزراعة، وخاصة زراعة أشجار الزيتون، وتغير اسمها في التاريخ، وأصبح اسمها اليوم (حرثا)، وما تزال آثار حرثا أو (آبيلا) مدفونة تحت الأرض تنتظر من يستكشفها.

وتنتشر على الطرف الشرقي للمدينة المقابر الأثرية محفورة في الصخر، والبعض منها ذو أبواب بازلتية تكسو جدرانها قصارة وبعضها تعلوها رسومات جدارية ذات ألوان زاهية، وتوجد أوان فخارية واسرجة وتماثيل وأوان زجاجية وحلي وأساور وأقراط وعقود وردية  

 

وتوجد في المنطقة الأثرية وعلى السفح الجنوبي من الموقع الاثري كنيسة أم العمد وأنشئ البناء على مخطط البازيليكي وهي تشبه كنيسة المهد والقيامة، وهو يتألف من صالة وسطى وجناحين ويفصل صفان في كل منهما 12 عمودا الصالة الوسطى عن الجناحين الجانبين .

 

ويتشكل الهيكل من ثلاثة محاريب نصف دائرية متجاورة، كما للكنيسة شرفة أمامية بأربعة أعمدة، والبناء يتكون من طابقين، كما للكنيسة ثلاثة أبواب في جدار الغربي، وبابان في جدار الشمالي وباب في الجدار الجنوبي وتم استخدام الحجر الكلسي والبازلتي في البناء، واستخدم القرميد لبناء السقف الذي قام على دعائم خشبية، وأرضية الكنيسة تم تبليطها باستخدام الرخام والحجر الكلسي المقطع بأشكال هندسية، وللكنيسة غرف جانبية تتصل بالجدار الجنوبي وربما كانت غرفا لسكن رجال الدين أو التخزين. 

 

 

وعثر في أرضية الكنيسة على قطع مربعات الفسيفساء ذات اللون الذهبي، والتي ربما استخدمت في تزيين المحراب والجاز والجدار الشرقي، وتؤرخ الكنيسة للعهد أموي وتمتاز قويلبة بانتشار لوحات فسيفسائية في المدينة، إضافة إلى وجود رسومات كثيرة لغزلان ورسوم لشخصيات مرموقة، وقد كتب تحت كل لوحة اسم صاحبها .

 

وتكثر في السفح الغربي الجرار الفخارية التي صممت لوضع رفات الأموات بداخلها , وأقام سكان المنطقة القدماء جسرا حجريا ما زال ماثلا للعيان ليتم ربط الجانب الغربي بالشرقي , وتوجد بها بقايا كنيستين بيزنطنيتين تقعان في أسفل وادي قويلبه , الى جانب سبيل للحوريات وممرات مبلطة بحجارة سوداء , وبعض القبور وغيرها من المعالم الأثرية التي تدل على عظمة من قام ببنائها .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش