الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النقاشات البريطانية حول الهجمات غير القانوينة على سوريا

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

دانيل لاريسون – أنتي وور
على نحو معروف كان مجلس العموم البريطاني قد رفض دعم القصف المقترح عام 2013 للحكومة السورية، وقد نتج عن هذا الامر إرباك أوباما وبحثه عن تفويض من الكونجرس الذي لم يكن قريبا. وكان البرلمان وبشكل غير متوقع وضع سلسلة من الأحداث التي أوقفت الهجوم على سوريا الذي قادته الولايات المتحدة في ذلك الحين، وكان الصقور في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا قد ندموا كثيرا على السماح للممثلين المنتخبين لقيامهم بشيء يتعلق بالسياسة الخارجية في ذلك الحين. كانت ردة الفعل الشعبية في عام 2013 ضد الحرب غير الضرورية وغير القانونية حدثا مهما، وللاسف لم يُكرر في السنوات التي تبعت ذلك.  
لسوء الحظ، إن الدرس الذي تعلمه الزعماء في كلا الحكومتين من نقاشات عام 2013 كان أن عليهم ببساطة خوض حروب غير ضرورية دون استشارة المجلس التشريعي؛ لأنهم إذا طلبوا دعما للتدخل الأخير فعلى الأغلب لن يحصلوا على الجواب الذي يريدونه، ورئيسة الوزارء ماي لا تريد ان تعيش التجربة التي خاضها كاميرون، لذا فقد تجاهلت البرلمان كله.
فإذا كان هناك تصويت، فقد تخسر ماي على نحو محتمل؛ إذ تؤكد الصحفية كاتي بولز أن الهجوم على سوريا لا يحظى بشعبية في بريطانيا. حيث أوضح استطلاع للرأي أن 43% من المقترعين قالوا إنهم معارضون للهجوم. فليس هناك رغبة شعبية في بريطانيا لشن هجوم على الحكومة السورية. وأعتقد أن الأمر ذاته هنا في الولايات المتحدة. حيث أن قادتنا يتجاهلون ممثلينا؛ لأنهم يعلمون أنهم على وشك البدء  بنهج غير شعبي والذي سيصبح نهجا غير قانوني وخطيرا وخاطئا.  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش