الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حسين الخطيب: «لا بد من النهوض بالشأن الدرامي والموسيقي كفعل حقيقي بعيداً عن الارتجال و المحسوبيات

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 03:45 مـساءً

  أجرى الحوار: طلعت شناعة و آية قمق
لا احد يعلم حجم التحديات التي تواجه نقابة الفنانين الاردنيين الاّ النقيب» الجديد/ القديم» حسين الخطيب الذي عاد فائزاً قبل ايام بمقعديْن: نقابة الفنانين وامانة الاتحاد العام للفنانين العرب.
هذا الرجل الذي كان يعرف نتيجة الانتخابات قبل ان تبدأ. وكانت له مواقفه اشهرها قبل 7 سنوات عندما قاد «اعتصاماً، وانتهى برفع»تابوت» الفن الاردني.
التقيناه في مقر «الفنانين» في «جبل اللويبدة» وكان هذا اللقاء:

 اولويات
]    دعنا نتحدث عن «الاولويات» بالنسبة لك ك»نقيب» للفنانين؟

ـ   من واقع الحال، ارى ان الاولوية لموضوع «صناديق النقابة» وهو ما يمس معيشة ومعاش اعضاء النقابة. سواء العاملين او المتقاعدين او المرضى.
فكيف  نستطيع أن ننهض بصناديق النقابة وهي الأقرب لحياة الفنان الأردني بشكل مباشر.
 صناديق النقابة بحاجة إلى أن ترفد من خلال تصاريح «شؤون المهنة»، وهذه التصاريح نعاني عند من الناحية الإجرائية بكيفية  تحصيلها، وهي بحاجة لغطاء حكومي قانوني، علماً بأن نقابة الفنانين تمتلك المواد القانونية ونظام استيفاء الرسوم رقم 11 لسنة 2011 وفق النسب «.
 « بالعودة إلى الصناديق، لدينا فنانون استوجب تقاعدهم وعددهم ينوف على 60 فنانا؛ منهم المريض ومنهم من توفاه الله وأسرهم هي التي تتقاضى هذه العوائد ومنهم لم يعد يقدر على العمل.
 فهذا الصندوق بحاجة إلى «دراسة إكتوارية» ليستطيع من خلالها تنظيم عملية التقاعد مستندين على نظام التقاعد والأمل في تعديله بالقريب العاجل مع نظام التأمين الصحي الذي يعاني أيضاً «.
نفقات العلاج
«  لدينا مشكلة كبيرة في القدرة على تغطية نفقات معالجة الفنانين. ولو كان هناك تعامل من خلال بعض الجهات الرسمية لربما لخرجنا في معادلة أقرب إلى أن تكون متساوية في مسالة الإنفاق المالي على هذا الصندوق لتغطية نفقات الصناديق المتعلقة في التقاطع المعيشي للفنان الأردني.ومن هنا أطلقت حملة لمدة 6 شهور للعمل على استيفاء الرسوم والذمم المستحقة على الفنانين غير الاعضاء: منهم الأردني الذي يعمل في المحلات والمنشآت السياحية بالإضافة للفنان العربي الذي يدخل ويخرج دون أن يدفع للنقابة الرسوم المترتبة عليه.
 بالمناسبة، معظم الدول العربية، مثل مصر و سوريا و لبنان يتقاضون رسوما من الفنانين العرب.
 حيث أن زملاءنا الأردنيين يتعاملون بالمثل، بالمجال الدرامي والغناء وهذا هو استحقاق قانوني لا جدال فيه وهو الشريان الرئيس المغذي لصندوق التقاعد والتأمين الصحي.
 إن النقابة تؤمن الفنان صحياً مقابل تغطية 80% من علاجه بدرجة  أولى مقابل رسومه السنوية لذلك، وهذا اقل شيء ممكن أن نقدمه للفنان الأردني الذي يعتبر من مقدرات الوطن، إذ قدم وما زال يقدم من أجل أن يكون مشاركاً في وجدان جمهوره وأمته».
وعليه، فإننا نهيب وبعد أن بدأنا في الخطوة الأولى، التواصل مع امانة عمان ووزارة الداخلبة ووزارة السياحة بأن يتم التعاون مع نقابة الفنانين ووزارة الثقافة في سبيل انشاء وحدة تواصل دائمة من أجل الاستحقاقات المالية مع المطربين العرب بالاضافة إلى التوصل لحراك ثقاقي فني يليق بالجمهور والوطن».

الإسكانات
في ثيمة الإسكان، كنا تقدمنا في عام 2012  للحصول على أرض من أجل إسكان الفنانين ضمن حدود امانة عمان؛ لكن تأجل ذلك لأسباب لا نعلمها للآن، ونأمل بهذه المرحلة أن نحصل على هذه الأرض من خلال أمانة عمان والجهات المعنية أسوة بباقي النقابات الأخرى.
 معادلة دراما
 « لا بد من النهوض بالشأن الدرامي والموسيقي كفعل حقيقي بعيداً عن الارتجال وبعيداً عن المحسوبيات.
 اتحدث بما يتعلق بمسألة الانتاجات بشكل عام، وهنا أشير إلى أهمية ما ينتجه القطاع الخاص الذي استطاع أن يكون حاضرا على المحطات العربية.
  كان لقاء مثمراً ومؤشراً إيجابياُ، وهذا خلاصة لقائنا مع مدير مؤسسة الإذاعة والتلفزيون فراس نصير، ليصار إلى وضع النقاط على الحروف بكيفية وضع استراتيجية، ابتداء من نصّ العمل وانتهاء بترويجه.
 وقد اقترحنا بأن تكون هناك «دائرة انتاج درامية» ذات بعد استثماري تعود على التلفزيون نفسه لكي تثري المشهد الدرامي أردنيا وعربيا وتعود بالنفع المالي على المؤسسة نفسها؛ ولكن وفق نظام لإدارة هذا الانتاج، وانطلاقا من مذكرة تفاهم كانت وقعت وبإشراف الحكومة مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون نهاية عام 1012 تتمثل بدعم التلفزيون للإنتاج ب 2 مليون دينار والانتاج الموسيقي وهي كنواة للإنطلاق ليس للتشغيل فقط بل أن يكون لدينا منتج نوعي على مستوى الوطن العربي.
 كرامة الفنان

* كيف يمكن الحفاظ على كرامة الفنان الأردني من خلال عدم استغلاله من قبل بعض المنتجين؟
 يهمنا ذلك طبعا
 لهذا قررنا  تجميد مادة موجودة بالنظام تتعلق بالتأمين الصحي للعضو، بإلغاء التأمين الإجباري لمن يحمل تأمينا آخر غير التأمين النقابة. وقمنا بالغاء التعاقد مع الشركة الموقعة والغاء الاتفاقية بالتفاهم لكي نستطيع أن نستقدم جهة أخرى لإدارة شؤون التأمين الصحي ولا زال لدينا متسع لغاية 31 / 6 القادم من خلال شركة جديدة أو إدارة ذاتية.
 لقد اتخذنا قرراً بمخاطبة كافة المنتجين مع تأكيدنا على أهمية منتجهم وحضورهم النوعي بالتعاون مع النقابة من خلال تثبيت عقد الفنان لدى النقابة.
بالنسبة لحالات الاستغلال التي يتعرض لها بعض اعضاء النقابة، فاننا نهيب بالزملاء لإحضار عقودهم حتى نستطيع أن نعمل أيضاَ على إدارة شؤونهم وتصنيفهم لاحقاً حتى يسهل على المنتج وسواه التعامل معهم ماديا.
  المنتج هو جزء من عملية لا نستطيع أن نقف ضدها بل ندعم حضوره وانتاجه وفق حقوق الفنان.
علماً أن لدى النقابة لجنة تحقيق حسب القانون نستطيع من خلالها احقاق الحق من خلال هذه اللجنة فيما لو حصلت تجاوزات أو خلاف.
ولذلك لا بد من توثيق العقد لدى النقابة حتى تكون مادة لإنصاف الطرفين وقد جرى ذلك عدة مرات علماً بأن  مؤسسة الحجاوي بادرت وكذلك «المركز العربي» كابرز جهات الانتاج، مبدئياً للتعاون مع نقابة الفنانين.

الموسيقى   وحول الاعضاء الموسيقيين، بين الخطيب :
 « في الشأن الموسيقي، كنا أسسنا لمهرجان 2012 وهو «مهرجان الاغنية الاردنية» استمر لمدة 3 دورات ولم يعد قائما وعليه ننظر للشأن الموسيقي ك «ملف» لا يقتصر فقط على «الاغنية الوطنية» لأهميتها ولا على الاغنية العاطفية غير المروّج لها.
وذلك، وفق مذكرة التفاهم مع التلفزيون. لقد ورد اكثر من مرة الشان الموسيقي من خلال فكرة اقامة فعاليات بواقع (5 -6 ) حفلات سنوياً مصورة ويروّج لها وفق رؤيا خارج المألوف بمعنى أن نقدم حالة فنية متقدمة برافعة اوكسترا نقابة الفنانين الأردنيين حتى نستطيع تقديم انفسنا بشكل لائق بعيدا بما يليق بالذائقة العامة».
 نحن ومهرجان «جرش» و»الفحيص»

]    ماذا عن مشاركتكم في المهرجانات الاردنية وتحديدا «جرش» و» الفحيص» ؟

ـ سوف نعيد النظر ببعض الفعاليات في بعض المهرجانات.
من ذلك، لن نرضى بان تكون هناك « ليلة اردنية» تقليدية في مهرجان جرش. بل ستكون مشاركة «نقابة الفنانين» على اكثر من صعيد منها الجانب المسرحي اضافة الى جانب تقديم الفنانين / الممثلين لحفلة لاول مرة أُعلن عنها وهي « حكاية عشق اردنية» كعنوان مبدئي.وهي مغناة نعمل على اعدادها بمشاركة اكبر عدد من المطربين والموسيقيين.
 وستكون مغايرة «للاوبريتات» السابقة وسوف تُعرض على « المسرح الجنوبي» بموقع «جرش».
اما بالنسبة لمهرجان «الفحيص»،فسيكون لنا مشاركات كالمعتاد ونحن عادة ما نتعاون بشكل ايجابي مع ادارة مهرجان الفحيص التي تتفهم دور النقابة واهمية مشاركة الفنانين الاردنيين بالمهرجان.

مع اتحاد الفنانين العرب
] مادمت تحمل»بطيختيْن»، إحداها، منصب «نقيب الفنانين الاردنيين» والأخرى» امين عام اتحاد الفنانين العرب»،ما شكل التعاون بين الجهتين؛ والسؤال هو كيف يمكن ان يستفيد الفنان الاردني من ذلك؟

ـ  اتحاد الفنانين العرب تأسس بداية الثمانينيات من القرن الماضي في سوريا، وتعاقب على رئاسته الفنان والكاتب الراحل سعد الدين وهبه مرورا بالفنانين المصريين. ولاول مرة يتم انتخابي في هذا الموقع. وفي شهر تشرين اول الماضي اعيد انتخابي امينا عاما لاتحاد الفنانين العرب للدورة الثانية بالإجماع من قبل 17 دولة عربية.حيث تتلخص اهم المنجزات في تسهيل مهمة اي فنان عربي. ومثال على ذلك الفنانة والنجمة الاردنية مارغو حداد، إذ قمنا بتسهيل استصدار «بطاقة هوية» لها للعمل في المسلسلات والافلام المصرية بالقاهرة.
وكذلك الحال بالنسبة لباقي الفنانين الاردنيين والعرب. ويشارك «الاتحاد» في كافة الفعاليات ويسهل مهمة «دفع الرسوم المترتبة على اعضاء الاتحاد من النقابات والهيئات العربية، بما في ذلك الاردن.
ولدينا مشروع ايفاد شباب فنانين من الاردن الى مصر للمشاركة في «وُرش عمل» مثل كتابة نصوص والمشاركة في النتاجات الفنية المصرية.
سيشمل ذلك مشاركات الشباب الاردني في المجالات الموسيقية والدرامية داخل الوطن وخارجه.
وبعد»انسحاب» نقابة الفنانين الاردنيين في العهد الماضي من عضوية اتحاد الفنانين العرب، وبعد عودتي للنقابة ارسل الينا مسعد فودة رئيس اتحاد الفنانين العرب يطلب اعادة عضوية الاردن.
ونعمل على حضور لافت للفنان الاردني في التظاهرات الفنية في مصر والعالم العربي كما اشركنا المطرب جهاد سركيس والمطرب رامي شفيق بمهرجان الاسكندرية.

مسرح
]   ماذا عن المهرجانات المسرحية الاردنية،هل من جديد ؟

ـ نعم.هناك تعاون مع وزارة الثقافة وقد توليت « منصبي كنقيب» بعد انتهاء الخطة السابقة. لكن لا بد من اعادة شكل ومضمون مهرجانات المسرح الاردني وان يكون الحراك على مستوى الفكر الذي يحمله المخرجون والفنانون.
والجديد، اننا نستعد لاقامة مهرجان مسرحي بتمويل من الهيئة العربية للمسرح؛ لانتاج مهرجان مسرحي اردني مموّل من حاكم الشارقة الشيخ سلطان القاسمي. ونتظر اللقاء بوفد الهيئة العربية للمسرح الذي سيعقد يوم 28 الجاري في عمّان لبحث مختلف المواضيع.
تابعوا الفيديو على موقع الدستور الإلكتروني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش