الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كفالة الملك توفر العيش الكريم لمئات الأيتام في قطاع غزة

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 29 نيسان / أبريل 2018. 11:09 مـساءً
كتب:كمال زكارنة



الف وخمسمائة يتيم فلسطيني من ايتام قطاع غزة يحظون باصدق واكرم واجمل كفالة.. انها مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين التي ينعمون بها وهم على ارضهم وفي بيوتهم وبين اهاليهم وفي مدارسهم مع اقاربهم واقرانهم، هؤلاء الايتام الذين فقدوا ابا او اما او كلا الوالدين احتضنتهم مكارم ابو الحسين السامية ووفرت لهم اسباب العيش الكريم والتعليم والصحة والسكن اللائق وجميع وسائل الحياة المناسبة ماديا ومعنويا.
لقد ظهر العشرات منهم على شاشات التلفزة المحلية والفضائيات الاخرى وهم يقضون اسعد اللحظات في مدارسهم واماكن تجمعهم ويعبرون بصدق وعفوية وبراءة الطفولة عن شكرهم وتقديرهم ومحبتهم لجلالة الملك الذي اغدق عليهم بمكرمة ملكية سامية نقلتهم من حياة صعبة بكل تفاصيلها الى مستوى افضل بكثير ومكنتهم من مواصلة مسيرتهم في الحياة والالتحاق بالمدارس ومواصلة التعليم والاستمرار في مواكبة العلم والتكنلوجيا ورسمت لهم الطريق نحو مستقبل مشرق وآمن.
كفالة هذا العدد الكبير من الايتام ومتابعتهم المستمرة والوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها بشكل دائم ليس بالامر السهل خاصة انهم في قطاع غزة الذي يتعرض لحصار اسرائيلي خانق منذ سنوات عديدة ويتطلب جهودا استثنائية ومكثفة على الدوام ،لكن لسان حال الايتام وذويهم يؤكد ان كفالة جلالة الملك تشكل بالنسبة لهم مظلة تقيهم شرّ العوز والحاجة وتنقذهم من الضياع وتغلق امامهم منافذ التيه والتوجه نحو المجهول وتضعهم في المسار الصحيح والسليم.
انها مبادرة ملكية تقدر وتحترم وتشرّف المكفولين من الايتام الذين اختارهم الخالق ليفوزوا بكفالة سبط النبي الكريم ويكونوا برعاية كريمة من لدن جلالته،انها نموذج يحتذى ليس فقط من قبل القادة والزعماء، بل ومن رجال الاعمال والاغنياء الفلسطينيين والعرب والمسلمين، لو سار البعض منهم على نهج جلالة الملك فانه سيتم شمول جميع ايتام قطاع غزة بكفالات كريمة؛ ما يخفف من اعباء الحياة عنهم، فهم لا يقوون على تحملها ومواجهتها والتصدي لها خاصة مع تضييق وكالة الغوث «الاونروا» عليهم بتقليص خدماتها في القطاع.
ندرك جميعا بأن الصامدين في قطاع غزة هم الاشد فقرا والاكثر عوزا على مستوى الوطن العربي على الاقل، ليس لعيب فيهم وانما لاسباب اوجدها وصنعها الاحتلال واهمها الحصار المستمر؛ فالغزيّون معروفون بشحاعتهم وقدرتهم على التحدي وتصميمهم على التعليم والعمل والمنافسة والبقاء ومواجهة ظروف الحياة مهما قست وعاندت.
كفالة الايتام ليست المكرمة الملكية الاولى ولا الوحيدة لابناء قطاع غزة، فهناك المستشفى الميداني العسكري المقيم في غزة والذي عالج وما يزال مئات الالاف من الغزيين الى جانب تسيير المساعدات الطبية والغذائية والعينية الاخرى الى مدن ومخيمات القطاع من قبل الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية بشكل دائم ومنتظم بتوجيهات ملكية سامية.   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش