الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الربيع الشعري

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

د. هناء بنت
علي البواب

ومن يكُ ذا فمٍ مرٍّ مريضٍ            يجدْ مرًّا به المـاءَ الزلالا
من هنا ننطلق من الطبيعة، فهي نبْعُ الجمال الفيّاض ... الذي لا يجفّ، فإذا جفّ هذا النبع لا يندثر الجمال فحسب، إنما تفنى الحياة وتموت الكائنات كلها ..أي لا حياة إذا ماتت الطبيعة، فالحياة مرتبطة بالطبيعة، والجمال مرتبطٌ بالطبيعة. تُشبع الطبيعة حاجة الإنسان للجمال، وتُنمّي لديه شعوره به الذي يرتبط بالميل نحْو الطبيعة، لأننا كبشر نشعر في تنوّع موضوعاتها، وثرائها بما يمتع أبصارنا ويبعث الراحة في جوانحنا بما تُمثّله من شفافية وطُهْرٍ ونقاء، فنحن نستمتع بتعدّد ألوان أوراق الشجر، وبدقة نظامها البنائي، وبالانسجام العجيب والعلاقات بين خطوطها، والتي تتّصف بالرشاقة والنقاء.
فالشعراء أرباب الجمال، وأصحاب العقول النيرة القوية، وهم أصحاب المبدأ اللامتناهي في قضية الوصف الذاتاني لهذه الحياة الخالصة.
إن الذوق الجمالي يلعب دورا مهما في صياغة الثقافة، وتحديد ذاتيتها، والنزعة الجمالية لها تاثيرها في تحديد اتجاه الحضارة في التاريخ وأن النزعة الجمالية والذوق الجمالي ينعكسان على سلوك الفرد والمجتمع.
والشعر ربّ الجمال وأساسه، ووزارة الثقافة اليوم أشعلت فتيل الحراك الشعري بمهرجان متميّز شارك فيه شعراء عرب وأردنيون، ولذلك الجمال يتعرّش اليوم فوق تلال الأردن التي تضيء اليوم عدة مهرجانات شعرية لجهات خاصة، وجهات حكومية، وما كان ذلك إلا رمز التعبير عن الجمال والحب والتفوّق الحضاري.
فالشعر ظاهرة ثقافية مبدعة وحيوية خلّاقة، بحيث أصبح الاستماع للشعر وكتابته وتذوقه مطلباً إنسانيًّا، وعليه اهتمت الأردن منذ سنوات بهذه الظاهرة والتفتت لهؤلاء الشعراء، وفتحت لهم أبوابا مشرعة باعتباره تأملاً شعوريًّا وجدانيًّا روحيًّا، حاول الشاعر تجسيمه في الواقع، فأنتج آثاراً يشهد بها تاريخ الإنسانية إلى اليوم.
الشعر هو البحث عن الجمال الخالص، فكل صورة في الشعر تتَّجه نحو المطلق، فالجمال الخالص هو المحض الذي يخلو من أية منفعة أو صيغة مادية، فإن أصول التجريد في الجمال الإنساني أشمل وأعم منه في التجريد في الفن الحديث، حيث يتم من خلال التأمل في نظام الخلق وليس في العناصر المخلوقة فقط.
إن قضية الصراع بين الشعر والجمال ما هي إلا محض أوهام نسجها الحقد الدفين لهذا اللفظ البديع الأقوى للفظ وما يعود به على حياتنا.
فلن يكون لنا إلا أن نستمتع بحياة جميلة في ظلّ اللفتة الجمالية اليوم والتي نعيشها في ربيع شعري متميّز.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش