الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عرباية» أم رامز!

حلمي الأسمر

الأحد 15 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 2510


-1-
لا يوجد أي رابط بين العدوان الثلاثي على سوريا وعدوان أمانة عمان على «عرباية» أم رامز، اللهم إلا أنهما سببا لي صداعًا هذا الصباح، إذ صحوت على أنباء العدوانين، وبدلا من الاستمتاع بشروق الشمس وهي تمد سيوف خيوطها الذهبية مبددة عباءة الليل، وتناول قهوة الصباح باسترخاء، وراحة بال، ساورتني مشاعر مختلطة نكّدت علي، وشعرت أن مرارة القهوة السادة أشد مما هو معتاد!
-2-
أم رامز سيدة مسنة تبيع الكعك والبيض وبعض الساندويتشات الصغيرة على عربة متجولة تم تصويرها وهي تبكي على العربة التي صادرتها أجهزة أمانة عمان، وأثارت جدلا واسعا في المجتمع الأردني، بل تحولت إلى ما يشبه الأيقونة للفقر والفقراء في الأردن، فهي سيدة أرملة تقوم عل رعاية أسرتها، بعربة متنقلة تبرع بها لها أهل الخير بعد أن ضاقت سبل العيش أمامها.
 ظهرت أم رامز على شبكات التواصل الاجتماعي وهي تقول إن شبانا صغارا من جيل أولادها يعملون في أمانة عمان هاجموا عربتها وصادروها وداسوا بأقدامهم على طعامها رغم أنها توسلت إليهم أن يتركوها وشأنها، لجني رزقها، خاصة وأنها تبيع في الموقع نفسه منذ ثلاث سنوات والشرطة تحترمها. والتقطت في حينها كاميرا الإعلامية إيمان العكور الحدث، وأثار مشهد الطعام تحت أقدام «الشباب» غضب المئات من الناشطين المتضامنين مع البائعة البسيطة أم رامز..
الحادثة في حينها أثارت أمين عمان يوسف الشواربة، شأنه شأن بقية الأردنيين، فغرد، عبر موقع «تويتر»، في حينه قائلا «كرامة أم رامز .. من كرامة كل أم أردنية»، وكان هذا عقب ساعات من إزالة كوادر الأمانة، لعربة الطعام الخاصة بها.
وقد فتحت تلك التغريدة باب الأمل لأم رامز، التي تسببت لها حادثة «العرباية» بنزيف استدعى إجراء عملية على حساب أهل الخير، وقد انتشرت آنذاك التوقعات بأن تقوم أمانة عمّان، بعدة خيارات لتعويض أم رامز عن عربتها، وإيجاد مصدر دخل ثابت لها. حيث اتجهت الأمانة إلى «دراسة الأمر بحكمة!»، بهدف اتخاذ قرار إزاء قضية «أم رامز»، وكان من هذه الخيارات، تعويض «أم رامز»، ببسطة في سوق شعبي بعمّان، أو «كُشك» على سبيل المثال. وقيل في حينه أيضا أن النية تتجه في الأمانة، إلى إجراء «تحقيق» في الحادثة، لبيان ما إذا وقع تعسف من قبل موظفي الأمانة، في استخدام السلطة!
-3-
المهم....
ما أعاد لي الاهتمام بالحكاية من جديد، تغريدة جديدة (قرأتها هذا الصباح، مع تغريدات العدوان الثلاثي!)، للزميلة إلهام العكور، التي اهتمت بالقصة منذ البداية، تقول فيها: للأسف أمانة عمان وللمرة الثانية خلال شهرين تكرر مصادرة عرباية #الست_ام_رامز وتتلفها وتحولها للمركز الأمني بحجة مخالفة التعليمات والبيع دون ترخيص.. أين العدل والإنسانية بالموضوع.. طلبنا ترخيصا..رفضوا، طلعت بالشارع تبيع..حولوها للشرطة، شو العمل ...)
فعلا ..
ما العمل؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش