الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصائد تتأمل جراحات الأمة في افتتاح مهرجان حوران للشعر العربي

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 الرمثا - الدستور - عمر أبو الهيجاء
رعى المهندس حسين أبو الشيح رئيس بلدية الرمثا، يوم الخميس الماضي في مؤسسة إعمار الرمثا، حفل افتتاح مهرجان حوران للرمثا للشعر العربي، الذي ينظمه ملتقى الرمثا الثقافي ويشارك به كوكبة من الشعراء العرب والأردنيين، وأدار حفل الافتتاح الشاعر عبد الكريم أبو الشيح وسط حضور كبير من المثقفين وأهلي مدينة الرمثا التي اختيرت هذا العام مدينة للثقافة الأردنية. واستهل الحفل رئيس ملتقى الرمثا الثقافي هاني البشابشة، بكلمة رحب بها بالشعراء المشاركين في المهرجان.
ومن ثم القى راعي المهرجان كلمة قال فيها: أهلا بالشعراء في سهل حوران أرض الرباط، أرض الأردن التي احتضنت مجموعة من الرسل، أرض الكرامة والعزة والإباء، أرض العروبة التي ما زالت تنادي بالوحدة والعربية وكرامتها.
إلى ذلك بدأت أولى أمسيات المهرجان. القراءة الأولى كانت للشاعر الفلسطيني المتوكل طه، فاستذكر في قراءاته جرح غزة هاشم، وكما تغنى بأرض حوران والمدن الأردنية بلغة عالية ومدهشة. من قصيدته «أرض الغزالات»، يقول: «يا قلب حوران إن العشق حوراني/ ومن سهولك خطو الرّيم أغراني/ لولا المحبة لم آت على عجل/ ظمآن يطفىء صهدي ماء حسبان/ فما تزال على الأسوار سنبلة/ من شَعرِ أو من سفح شيحان/ فلا حدود إذا قامت تباعدنا/ من بعد أن جبلت قدسي بعمان».
تاليا قرأت الشاعرة السعودية تهاني الصبيحة، قصيدة تغنت فيها بالأردن والسعودية بلغة موحية ومعبرة عن ذائقة شعرية عالية، من قصيدتها «عروس الكون»، نقرأ: «الحبُ غيمٌ والمدى يتلونُ/ كلّ الخرائطِ في حدودكِ تُفتِنُ/ جلبابُكِ العربي يزهو حينما/ يسعى القرنفلُ حولهُ والسوسنُ/ يا وردةَ الأوطان قلبُكِ أخضرٌ/ وبكِ استغاث العطرُ بِسْمِكِ مؤمنُ/ يا مسجدَ البركات في الزمنِ الذي/ مازال صوتُ الله فيكِ يؤذّنُ  
ومن «اليمن»، قرأ الشاعر رعد أمان قصائد محكمة البناء وتغنى بلغة الضاد، مبينا جمالياتها، فمن قصيدته «اللغة الخالدة»، نقرأ هذا المقطع: «الضرب بالسيف لا كالضرب بالقلم/  فذاك ينبو وذا يبقى بلا ثلم/ السيف تبلى صروف الدهر جدته/  ويخلد القلم الرائي بغير دم/ فكن إذا غاية أغرتك ذا قلم/ فإنما تدرك الغايات بالقلم».
ومن الأردن قرأت الشاعرة رنا بسيسو مجموعة من القصائد الومضة، وكما تغنت بعمان التي تشتاق للشمال بلغة تعبر عن شؤونها وشجونها.
وكما قرأ الشاعر المهندس قيس قوقزة أكثر من قصيدة تنم عن مراس في الكتابة الشعرية وأبدى في قصائده تجلياته الروحية والإنسانة فاستذكر جراحات العراق من خلال قصيدته التي أهداها إلى الشاعر الراحل عبد الرزاق عبد الواحد، وهي بعنوان «على مهل أيها السائر»، يقول فيها: «على مهل أيها السائر سيعبر من ههنا شاعر/ إلى الموت حيث يغيب سواه/ وحيث يكون هو الحاضر».
ومن العراق قرأ الشاعر محمد نصيف، مستذكرا جراحات العراق وفلسطين، فمن قصيدته «القدس وجرح النكسة»، نقرأ: «خمسون عاما وجرح القدس ما هجعا/ وصمتنا عن أذاها زادها وجعا/ خمسون عاما تداوي جرح نكستها/  وكم دعي بها في طعنها برعا».
وشاركت الشاعر الإماراتية هدى السعدي بأكثر من قصيدة وجدانية وإنسانية معبرة فيها عن إحساسها الصادق تجاه الحياة، فكان الزمان يعاني لديها، وتساءلت أما من غيمة حبلى؟
وكما قرأت الشاعرة د. يسرى بيطار من لبنان قصائد تغنت بالأردن ومن شماله إلى جنوبه.
ومن سوريا د. ابتسام الصمادي استحضرت توجعات سوريا، فقالت: «العطر..، تسمعه في الشام كالهمس/ والذوق كالشوق قبل العين واللمس/ باليدِّ تلمس موسيقى تلألؤها/ يا للسماع وروح العزف والجرس».
وكانت أقيمت أمس الأول، في مدينة جرش الأمسية الثانية وشارك فيها جميع الشعراء قاعة بلدية جرش، أدارها الشاعر قيس قوقزة، والقى فيها راعي الأمسية د. عقلة القادري كلمة ترحيبية.
ومن ثم استهل الشاعر محمد البريكي بقراءة قصائد استحوذت على إعجاب الحضور بلغتها العالية، فمن قصيدته «بكائية الغيم»، حيث يقول: «كما حملتْ روحي كتاباً مبعثرا/ أجيءُ ولكن ألمحُ الجمرَ أخضرا/ كبيرٌ بغصنِ الحبِّ طيري كأنهُ/ يحطُّ على الغيماتِ لو كانَ أصغرا/ على كتفيَّ الأرضُ تحملُ وزرَها/ ويحملُني ضلعٌ أراهُ مكسرا»
ومن ثم قرأ خالد الشرمان قصيدة «المفرق». يقول فيها: «على الصحراء تتصب اتصابا/  وتفتح إن أتى الأحرار بابا/ نعيش بأرضها وتعيش فينا/  ونرسل حين تسألنا الجوابا/  أنا للمفرق الحسناء عبد/ شكور لم أشأ أبدا ثوابا».
ومن جانبه قرأ الشاعر عبد الكريم أبو الشيح أكثر من قصيدة نالت إعجاب الحضور، يقول فيها:»نحن روح فيها الجوهر/ قد تجلّى فيّ كما يظهر/ مذ جلبنا بانضمام لا نعي/ أأنا أت أنت الآخر/ فاسألي المرآة إذ أنت بها/ تدركي أني ولست الينظرا/  مفرد نحن ومثنى طيننا/ لذة الطين بنا إذ نزهر/  فيرى الورد على خديك من/  مهجتي بالشوق لونا يطفر».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش