الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدفن «بيت راس» على خريطة الطريق السياحية بالأردن

تم نشره في الجمعة 13 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 الدستور-  إعداد ـ حسام عطية

دخل مدفن «بيت راس» الأثري شمالي المملكة خريطة الطريق السياحية في الاردن بعد ان تم اكتشافه أثناء تنفيذ أعمال الحفريات في البلدة الواقة شمال مدينة إربد الشمالية، لأغراض مشروع صرف صحي، حيث وقع انهيار في شارع رئيس، ليكشف عن مدفن يعود للعصر الروماني، ما بين القرنين الأول والثالث الميلاديين، وأن «المدفن جزء من الموقع والقرية الحالية بيت راس الواقعة على أنقاض المدينة الرومانية القديمة.. والخبراء الدوليون، الذين عملوا على المدفن خلال 15 شهرًا الماضية ، أكدوا أنه من أجمل المدافن في العالم»، فيما يبلغ عدد سكان القرية 55 ألف نسمة والتي يأمل سكانها وضعها على خارطة السياحة الأردنية.
بدورها تعهدت وزارة السياحة بالاهتمام بالبلدة، وأنها «ستكون في صلب أولويات الوزارة وجهودها لتطوير المعالم والمرافق الأثرية فيها والبنية التحتية الضرورية لجعلها نقطة جذب سياحي»، وأن «إنجاز المرحلة الأولى من مشروع مدفن بيت رأس له أهمية، لما لهذا الاكتشاف الأثري من دور حيوي في تعزيز المصفوفة الأثرية على المستويين: الوطني ومدن الديكابوليس العشر التي تعد مدينة بيت رأس إحدى مدنها».
وتوجه الطواقم الفنية في مديرية اثار اربد  إلى موقع المغارة  عقب تلقيها بلاغا من احد المتعهدين الذين يعملون بالصرف الصحي بالمنطقة، وانه تم تطويق المنطقة امنيا على الفور والكشف عن محتويات المغارة، وتبين بانها تتكون من عدة حجرات، وتابوت حجري تم صنعه بإتقان، وهو دليل على مكانة الأشخاص المدفونين فيها بحقبتهم، وإن «المدفن عبارة عن أرشيف يحدثنا عن طبيعة الحياة في القرن الثاني الميلادي، وعن الكتابات القديمة وكيفية تقنية البناء وحتى عن الطبيعة التي كانت موجودة في هذه المنطقة».
ويعود المدفن، الذي اعلنت عنه وزارة  السياحة مؤخرا وعثر عليه بالمصادفة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 إلى العصر الروماني ويحتوي على جدران مليئة برسومات ونقوش، فيما يضم الأردن، وفق إحصاءات رسمية، نحو 100 ألف موقع أثري وسياحي، تتوزع في محافظات ومدن المملكة، وسجل خبراء الآثار على جدار المدفن 71 نقشاً مكتوباً بأحرف يونانية تحمل بعضها معلومات عن صاحب المدفن الذي لا تزال هويته مجهولة، والمدفن يعد «من أجمل المدافن التي عثر عليها في الأردن، وربما من أجمل المدافن الرومانية في العالم».
ويوفر المدفن «فرصة للباحثين لمزيد من الفهم للحقبة الرومانية» ومقدمة لمزيد من الاكتشافات الأثرية في البلدة، وكذلك مقدمة لوضع البلدة على الخارطة السياحية، وإن «موقع المدفن سيكون له أثر كبير في زيادة عدد الزوار للمنطقة، فالدراسات لم تظهر وجود موقع مشابه له»، كما أن «المدفن جميل جداً، وهو موقع رائع، وجماليته نابعة من الرسومات والنقوشات النادرة على جدرانه».
وتبلغ مساحة البهو الرئيس بالمغارة قرابة 7 أمتار مربعة، وبعمق قرابة 3 أمتار، وتقع اسفل شارع المعبد، وأن مدينة بيت راس (تبعد 8 كيلومترات عن وسط محافظة اربد) تعد من احدى المدن العشرة الرومانية (ديكابولس)، وتحتوي على العديد من الأنفاق والكهوف والآبار الاثرية، كما وتحتوي على مسرح اثري روماني، وغيرها من المواقع الأثرية، وان ما يميز المغارة المكتشفة، الرسومات الموجودات على جدرانها، بحيث تشير الى رمزية دينية، والحياة اليومية، لليونان او الرومان بحسب الدراسات الاولية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش