الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علي الشمري.. يكدح في دكانه بالزرقاء رافضًا العيش في صومعة الإعاقة

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

 الزرقاء -الدستور - إبراهيم أبو زينـة
كسائر الأصحاء تراه رابضا على كرسي من خلف طاولة متواضعة معروض عليها بعض من علب البسكويت والشوكولاته والعصائر واللبان, في دكان متواضع بحي النزهة بمحافظة الزرقاء, إلا أن وراء الأكمة والطاولة ما وراءها.
يُيمم علي الشمري (29 عاما)  منذ ساعات الصباح الأولى قاهرا إعاقته الحركية ليعمل بائعا في دكان متواضع بعد أن رفض العيش في صومعة الإعاقة منذ نعومة أظفاره.
«الدستور» التقت الشمري, الأسمر ذا الملامح المعجونة بأشعة الشمس ليخبرنا بلسان لا يكاد يبين عن همة وعزيمة التي لا تكاد تلين, مشيرا وفي بداية حديثه وبنطق ضعيف إلى قوة وهمة عالية,  فلم تمنعه إعاقته من العمل, معتبرا أن العمل كل العمل عبادة.
وبين الشمري أنه رفض الاستسلام لكونه من ذوي الاحتياجات الخاصة ومن ذوي الإعاقة, مقررا أن يكون فردا عاملا  نافعاً  لنفسه ولأسرته ولمجتمعه رافضا في الوقت ذاته أن يكون عالة على أي أحد, أو يسلك طريقاً  للتسول, بل تحول بشكل ايجابي كبير ليصبح المعيل لأسرته عوضا عن والده الستيني الذي أقعده مرض القلب عن العمل.
البسمة لا تفارق محيا علي الشمري, فهي بادية عليه وتزينه على الدوام طيلة ساعات الدوام الطويلة, فتجده ضحاكا بساما مزدانا بشخصية جذابة متواضعة مصممة على أن تنخرط في مجتمعه كالأفراد العاديين, بالرغم من بعض المعيقات والصعوبات والمضايقات والتحديات والمواقف الغريبة التي يتعرض لها,  إلا أنه كان متسلحا بالصبر والقناعة والإرادة والإدارة وبضرورة العمل بدلا من المكوث في البيت وأمام شاشات الهاتف متسكعا في مواقع التواصل الاجتماعي كما يقول. 
ويأمل الشمري في الوقت الحالي أن يجد شريكة حياته ليكمل معها مشوار حياته ونصف دينه, فقد بدأ بالبحث عن تلك الغاية مؤخرا,  داعيا الشاب في الوقت ذاته إلى نفض غبار الكسل والانطلاق نحو الحياة بالعمل والجد والاجتهاد والمثابرة  لكي يرى الله أعمالكم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش