الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثقافة الزهور تجتاح الأردنيين!

حلمي الأسمر

الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 2509


هذا هو العام الأول الذي يتكاثر فيه باعة الزهور في الأردن على هذا النحو غير المسبوق!
فيندر أن تمر في شارع رئيس، أو حي مكتظ بالسكان، في عمان تحديدا، دون أن ترى فيه مشتلا لبيع نباتات الزينة والزهور، أو بائعا متجولا يحمل على سيارته ألوانا من النباتات البيتية، مزهرة أو مثمرة، أو حتى بسطة لبيع قواوير الورد!
صحيح أن الورد (الأحمر خاصة) لم يغادر حواكير عمان، ولا مدن وقرى ومخيمات المملكة منذ قديم الزمان، لكن انتشار ثقاة الورود هذا الربيع فاقت في حجمها كل الأعوام السابقة، رغم أننا كنا نسعد على الدوام برؤية شباب صغار يحملون باقات الورد، ويتسابقون لبيعها على الإشارات الضوئية، لزوج قرر أن يتصالح مع نفسه ويهدي زوجته وردة حمراء، أو عاشق ولهان لم تسعفه جيبه بشراء هدية ثمينة لحبيبته، فقرر أن يهديها ضمة ورد بدينار!
بوسع المرء أن يرى يوم الجمعة خاصة «زحفا»، لافتا لعائلات عمان إلى مشاتل البقعة وصافوط وجرش، فترى الأسر تتسابق لشراء النباتات الجميلة، والورود، كي تزين بها حدائقها، بل إن العين لا تخطىء رؤية أنواع نادرة من الزهور بدأت بالانتشار في بلادنا، ولم نكن نراها في السابق على هذا النحو المكثف، والفضل في هذا يعود لإبداع منتجي الزهور الأردنيين وأصحاب المشاتل المهنيين المهرة!
ترى، هل أصبح الأردنيون أكثر شاعرية ورومانسية، مع كل هذا الضيق الاقتصادي والسياسي الذي يحيط بهم من كل جانب، على اعتبار أن الورد يمنح راحة نفسية وشعورا بالاسترخاء والسعادة؟
أم ترانا بدأنا مرحلة جديدة من رهافة الإحساس وعمق المشاعر، والشفافية، لنستعين بها على هذا الجفاف الكوني، والقتل، والخراب، الذي يلف الكوكب؟
كان الموسيقار العالمي الشهير بيتهوفن يطيل الجلوس تحت ظلال غابات فيينا، ساعات وساعات، صامتا صاغيا متأملا لسنوات لا حصر لها. وحينما كان النمساويون يسألونه عن سّر المكوث في (صومعته) طوال النهار يجيبهم: ( بغية تلقى إلهاماتي النغمية، التي تنحدر من النباتات، من الزهور، من الرياحين. إنني أرهف سمعي إلى الهمسات التي تحدثها حركة وريقاتها. إن حركتها رهيفة جدا. إنها تطنطن في أذني. تحرك خلجات روحي وتطربها. فدنياها دنيا سرور وغبطة. إني أتلقّى الألحان منها، ثم أثبّتها في دفتري بالشكل الذي يروق لي كنوتات موسيقية!
هذا شأن بتهوفن، الذي أبدع أروع الألحان الموسيقية الخالدة، عبر سيمفونياته الشهيرة، خاصة الخامسة التي تبدأ بما يشبه ضربات القدر!!
فما هو شأن الأردنيين، وولعهم بالزهور؟
ليس مهما الجواب هنا، المهم أننا نزداد شغفا بالحياة، ونتحدى الصعاب، ونقاوم الخراب والموات، ونجد دنانير قليلة لشراء الورد وزراعته، وإهدائه لأحبتنا، ربما على حساب رغيف الخبز، فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش