الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"جمعة الكاوتشوك": إصابات في تجدد اعتداءات الاحتلال - تحديث مستمر

تم نشره في الجمعة 6 نيسان / أبريل 2018. 11:40 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 6 نيسان / أبريل 2018. 02:52 مـساءً

غزة - أصيب عشرات الفلسطينيين في تجددت المواجهات بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين إثر اعتداء الاحتلال على المعتصمين السلميين على حدود قطاع غزة، صباح اليوم الجمعة، وسط أنباء عن استهداف المتظاهرين بالرصاص الحي وسط أنباء عن حالات حرجة.

وتطلق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة على المتظاهرين عند الحدود الشرقية لقطاع غزة، فيما تحلق طائراته المسيرة الاستطلاعية على طول الشريط الحدودي للقطاع المحاصر.

وأصيب حتى اللحظة 40 فلسطينيًا منهم 9، على الأقل، بالرصاص الحي، إضافة إلى إصابة صحفي بعيار ناري أسفل الصدر، فيما شخّصت إحدى الإصابات بالحرجة. ونقلوا جميعا إلى المستشفيات لتلقي العلاج. فيما أصيب آخرون بقنابل الغاز المسيلة للدموع، بحسب مصادر فلسطينية. وسط أنباء تؤكد أن قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي بكثافة على المشاركين في المسيرات السلمية شمال وشرق غزة.

 

وأفادت مصادر فلسطينية أن بعض المتظاهرون نجحوا في اختراق السياج الأمني شرق رفح ووسط قطاع غزة ورشقوا مركبات الاحتلال العسكرية بالحجارة، فيما أطلقت سلطات الاحتلال خراطيم المياه العادمة لتفريق المتظاهرين شرق غزة.

 

وتوافد المئات من الغزيين، منذ ساعات الصباح، من مختلف مدن ومخيمات القطاع (من رفح جنوباً حتى بيت حانون شمالًا)، بناء على دعوة من اللجان التنسيقية والهيئة الوطنية العليا المشرفة على الفعاليات ومسيرة العودة للانطلاق نحو المخيمات في مناطق الشريط الحدودي شمال وشرق غزة.

 

و"جمعة الكاوتشوك" هو شعار يرفعه المشاركون في الفعاليات السلمية من أبناء قطاع غزة على مقربة من السياج الفاصل الحدودي بالمناطق الشرقية والشمالية من القطاع، لإشعال آلاف الإطارات في الجمعة الثانية من إحياء الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض بمسيرات العودة.

 

 

 

وبدأت ذروة الفعاليات الشعبية بإقامة مهرجانات تأبينية في المواقع الخمسة للشهداء، الذين سقطوا الجمعة الماضية وفي الأيام الماضية متأثرين بجروحهم، بنيران الاحتلال.

 

وشرع الفلسطينيون بإحراق آلاف الإطارات المطاطية (إطارات تالفة)، على طول الشريط الحدودي وقرب السياج الفاصل مع الاحتلال، لتشكيل جدار من الدخان الأسود، املا في أن يحجب الرؤية على قناصة وجنود الاحتلال الإسرائيلي، الذين يستهدفون الشبان المشاركين في المسيرات السلمية الحدودية.

 

تعزيزات الاحتلال العسكرية

 

ودفعت قوات الاحتلال، منذ ساعات الفجر، بتعزيزاتٍ عسكريةٍ ضخمة، وبمزيد من الدبابات والمدرعات وجنود القناصة على طول السياج الحدودي في المناطق الشرقية والشمالية لقطاع غزة، لمهاجمة الفعاليات السلمية.

 

وتم تجهيز آلاف الإطارات المطاطية وإحضارها على مقربة من السياج الفاصل على الحدود، لإشعالها والتغطية على المحتجين وهم يواجهون قناصة الاحتلال الإسرائيلي الذين يستهدفون المواطنين بشكل مميت على خطوط التماس، بناء على أوامر قادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وعلى رأسهم وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان.

 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، "لن نسمح بإلحاق الضرر بالبنية التحتية الأمنية، وسنتصرف ضد مثيري الشغب العنيفين".

 

فيما أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية، وصول الدخان الكثيف المتصاعد من الإطارات المطاطية المشتعلة إلى البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة وما يسمى بمناطق "غلاف غزة".

 

المجتمع الدولي يطالب إسرائيل بـ"ضبط النفس"

 

هذا وطالب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إسرائيل، بعدم استخدام القوة المفرطة مع المتظاهرين الفلسطينيين، فيما حثّ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مساء أمس الخميس، إسرائيل، على “توخي الحذر الشديد” من استخدام القوة لتجنب وقوع إصابات، في حين دعا الاتحاد الأوروبي جيش الاحتلال إلى "ضبط النفس".

 

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة، إليزابيث ثروسل، في إفادة صحفية، إنه ينبغي عدم استخدام الأسلحة النارية إلا كملاذ أخير وإن اللجوء غير المبرر لاستخدامها قد يصل لمستوى قتل المدنيين عمدا وانتهاك معاهدة جنيف الرابعة.

 

وخلال أحداث الأسبوع الأول من فعاليات مسيرة العودة، ودع أهالي القطاع 20 شهيداً قضوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي منذ الجمعة الماضي، فيما أصيب ما لا يقل عن 1500 آخرون، ولا يزال المئات منهم يتلقون العلاج في مستشفيات القطاع بينهم 46 جروحهم حرجة جداً وفقاً لمستشفيات غزة.

 

تواصل المسيرات السلمية للجمعة الثانية على التوالي بالمناطق الحدودية، بمشاركة حشود من الجماهير والفعاليات الشعبية، في إطار فعاليات إحياء يوم الأرض.

 

وتبعد خيام العودة، المقامة طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، مسافة 700 متر عن السياج الأمني الفاصل بين القطاع وإسرائيل. ومن المقرر أن تصل فعاليات مسيرة العودة ذروتها في 15 مايو/ أيار المقبل، بالتزامن مع الذكرى الـ70 لنكبة الشعب الفلسطيني، وإجراءات نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة. 

 

وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش