الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مَصرَعُنا في تَخلُّفِنا

محمد داودية

الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 310


سُئل عمرو بن العاص عن الخرق فقال: الخرق هو مناوأة من يقدر على ضررك!!
لو وافق الشباب المقاوم الفلسطينيون على هذا التعريف، لما أهدروا وصرفوا وأحرقوا أعمارهم في التصدّي لآلة الحرب والعدوان والهمجيّة الصهيونيّة الباطشة.
ولو وافقت الشعوب على ما ينطوي عليه تعريف عمرو بن العاص الاستسلامي المتطامن المستخذي، لما تصدّت قوافل الأحرار للمحتلين ولما تجاسرت على دفع أكلاف الحرية الباهظة، ولما خاضت حروب التحرير والاستقلال المختلة عادةً لصالح الآلة العدوانية العسكرية، في التحامها مع اللحم البشري المجبول على الحرية، ولما أقدمت على النضال العلني والسرّي التطوعي المجاني الخطير، الذي يقود إلى المعتقلات والقلق والتوتر والفرار والتشرّد والمنافي والغربة الباردة.
كثيرةٌ هي الأمثال والأقوال و»الحكم» في الحياة العربية التي نتداولها، ونعتبرها من المسلّمات المحسومات التي نعلقها في رؤوسنا ونقتدي بها. في حين أنها أمثلة مرتبطة بزمان محدّد ومكان محدّد وحدث محدّد. تصلح له ولا تصلح لغيره، الأمر الذي يُملي علينا أن نستنبط أمثلةً تصلح لزماننا وتناسبنا، وتتّفق مع التحديات النوعيّة المتوالدة بكثرة، التي تجتاح مكاننا وزماننا وتحتاج الى حلول عصريّة تتناسب مع نوعها وحجمها. وقديمًا قال المجدّدون والمصلحون: عقول كل قوم على قياس زمانهم.
وها نحن اليوم نوشك أن نصل إلى حقائق علميّة ومعرفيّة خرافيّة فلكيّة، وهي أن المعرفة الإنسانية ستتضاعف كل سنة ونصف السنة!!!!
فإذا كانت المعرفة على هذا التعاظم الكمّي والنوعي الذي يفوق قدراتنا على استيعابها ومتابعتها، فإننا مدعوون إلى التركيز على التعليم، وعلى تعليم أو على تعلّم العلوم.
علينا أن نلحق بالعصر الجديد وندركه بكل ما أوتينا من رغبة في البقاء والحياة؛ كي لا ننقرض فنصبح ديناصورات الشعوب.
فعدوّنا الإسرائيلي يصنّف الشعوب العربية بأنها في القرن السابع عشر. وعدوّنا لا يتوقّف عن الإفصاح أن «التعليم هو السلاح السرّي للشعب اليهودي». عدوّنا يعلن «إن تعليم العلوم قضية وجودية للشعب اليهودي».
فهل نظلّ مستمرين ومُمعنين في المساهمة بتزويد أعدائنا بالسلاح الذي يمكّنهم من التفوّق علينا؟ سلاح مجافاة العصر وعلومه وأدواته!!.
قالت الشجرة للبلطة: متى تكفّين عن تمزيقي بنصلكِ وشفرتكِ؟
قالت البلطة للشجرة: عندما تكفّين عن تزويدي بذراعي الخشبي الضارب، أُصبح قطعة حديد لا ضرر منها ولا حيلة لها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش