الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بنك اليأس ... وبنك الأمل !!!

م. هاشم نايل المجالي

الأربعاء 28 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 217

العقل المنغلق هو العقل الذي لا يقبل ان يكذبه او يعانده أحد مهما كانت الحجة والاسباب، فهو ينغلق بمنطقه خاصة وحول المعطيات التي يتعاطى بها ولا يحيد عنها وضمن الاسلوب الذي يراه مناسباً ويتجاهل اية عناصر او معطيات جديدة، على عكس العقل المنفتح الذي يعترف بقابلية منظومته المعرفية والفكرية ان تتقبل عناصر جديدة اكثر ايجابية من اجل التقويم والتحول نحو الافضل بكل ايجابية.
يعد العقل غرفة العمليات الرئيسة في المخ البشري ولكل واحد منهما طريقته بالتفكير، والعقلية العربية بالعموم لا تتقبل اختلاف الوان قزح المجتمعية المتمازجة التي تخلق منها الواناً رائعة نتيجة التمازج التفاعلي لتحقيق المصلحة العامة والوطنية والتعايش السلمي، فالغالبية في العشيرة او القبيلة او في المجتمعات المنغلقة على نفسها تعتمد شخصية تلتف حولها على اعتبار انها الشخصية المقدسة التي ستقودهم الى المستقبل الواعد وبر الامان، وهي ذات صلاحيات مطلقة تأمر وهم يأتمرون به اي ان هذه الشخصية تتمتع بالسلطة وطغيان عقليتها على بقية العقول، على عكس العقلية مثلاً في ماليزيا وسنغفافورة وغيرها لا نلاحظ ان هناك طغياناً للعقلية المجتمعية على اختلاف الالوان وتباين الاتجاهات، والكل يحترم ثقافة الكل بكل عناصرها الفكرية وطروحاتها على ضوء سلوكياتها وادائها لواجباتها تجاه مجتمعاتها خاصة في ظل الديمقراطية والانفتاح على الثقافات عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة، الذي زاد من الفرز الاجتماعي والعدل الاجتماعي والتحالفات على مبدأ المصالح المشتركة ضمن الشرائح الطبقية المختلفة على ان عهد الهيمنة والسيطرة والاستعباد للقوى المجتمعية السلطوية قد ولى وبالتالي يجب ان تتغير خريطة التحالفات احزابا او منظماتا وغيرها حسب الاولويات لتحقق الامتيازات لتحقيق الاعتدال والتوازن المجتمعي بين مختلف الطبقات المجتمعية في صندوق الانتخاب، حيث ان للغني والفقير وغيره مقعدا ومكانة في البرلمان او البلدية او غيره، بينما اذا تم انتخاب كامل اعضاء المجالس من الطبقة المتمكنة والمقتدرة والسلطوية وبالمال الفاسد فانه بذلك نكون قد فرزنا مجالس من طبقة واحدة تبحث وتناقش وتقر قوانين تنسجم مع مصالحها وحتى لو كانت على حساب جيب المواطن ومعيشته، فهو لن يعترض على اي قرار يمس الطبقات الكادحة، وللخروج من عنق الزجاجة على كل مواطن ان يعي ويفهم مدى اهمية اختيار الشخصية التي تمثله في المجالس المتعددة والتي تعتمد على صوته وموقفه، ويرفض البيع والشراء والتلاعب بالاصوات الانتخابية وهذا بحد ذاته اصلاح فكري مجتمعي يلغي الخطاب السلطوي، وسيجد المواطن انه سيجني ثمار ذلك عندما يكون هناك مجلس قوي يمثله ولا يقدم التنازلات للحكومات التي تغطي عجزها المالي على حساب جيب المواطن، فلقد اصبح المواطن من خلال دخله الشهري غير قادر ان يوفر لنفسه ولاسرته مقومات الحياة الكريمة التي تجعله يعيش مطمئن البال ليرقب الغد ببسمة وتفاؤل لا بقلق وتوتر، وان تكون هناك رعاية متكاملة تعليمية وصحية وتوزيع عادل لمكتسبات التنمية، وتشجيع الشباب على العمل والانتاج والابداع والابتكار، وهذا مقياس حقيقي وواقعي لنجاح اي حكومة .
فلقمة العيش هي الفيصل في توجهات الجماهير واذا ما اصاب المجتمع خلل ما فسيصيب الطبقات المجتمعية ايضاً خلل وتباين وتباعد بالمسافة، وهناك تجارب وشواهد على الانعكاسات السلبية المترتبة على ذلك ويصبح المجتمع مجتمع اسياد وعبيد، لفرط اتساع الهوة بين طبقة الاغنياء عن بقية الطبقات الوسطى والفقيرة، وتنعدم فرصة تكافؤ الفرص، ويصبح الاحساس بالضياع وهو اخطر ما يصيب الاجيال الجديدة، حيث اصبحت الشهادات التي بيد الشباب غير قابلة للصرف حتى في كثير من القطاعات الخاصة التي تفضل العمالة الوافدة فلقد اصبحت البطالة بنكا لليأس الذي يفتح كل شاب متعلم حسابا فيه، فقرار فرز الشخصيات الممثلة للشعب في المجالس المتعددة المنتخبة بيد كل فرد من ابناء المجتمع، ليحكم ضميره قبل ان يمد يده لأي كان؛ لانه بذلك عليه ان يتحمل ويتقبل النتائج المترتبة على ذلك.
hashemmajali_56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش