الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلمة السر في مؤتمر جرش السياحي " الارادة والقرار هي من تصنع السياحة "

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2018. 02:38 مـساءً

جرش – الدستور – حسني العتوم 

اجمع المشاركون في المؤتمر السياحي الثاني في توصياتهم على ان البوابة الحقيقية التي يمكن ان ننطلق منها لتنشيط الحركة السياحية في مدينة جرش تتمثل بضرورة توفير الارادة الحقيقية لتعظيم هذا القطاع والتي تشكل البوابة الحقيقية له لولوج مضمار هذا القطاع بكل جدية وحيوية ونشاط مدعوما بالقرارات المفترضة ان تخرج الى حيز الواقع . 

واوضح المشاركون باوراق عملهم في المؤتمر الذي استمرت فعالياته على مدار يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين برعاية وزيرة السياحة لينا عناب ونظمته جمعية اعلاميون بالتعاون مع بلدية جرش والغرفة التجارية اوضحوا ان الطريق الى خلق حالة متميزة للقطاع السياحي في جرش باعتبارها المدينة الاولى على مستوى العالم بتكامل ابنيتها ومسارحها وشوارعها المبلطة تتأتى من خلال الانفتاح الحقيقي على المجتمعات المحلية وردم الهوة ما بين شطري المدينة من خلال ايجاد عناصر الثقة لدى المواطنين بمدينتهم الاثرية المسيجة الا من مدخلها الرئيسي الامر الذي يخلق من تلك المجتمعات المحلية مدافعا عن مدينتهم والمحافظة عليها وعلى قيمها التاريخية والاثرية .

وركزت اوراق العمل بتوصياتها على ان مدينة الاثار ليست هي المدينة المسيجة فحسب وانما تتعداها الى الكثير من المواقع المشابهة المتفاوتة في احجامها ومنها موقع الحمات الشرقية في قلب المدينة الحضرية والتي شهدت اعمال تنقيب خلال العامين الماضيين واسفرت عن اكتشاف محموعة كبيرة من التماثيل المتفردة على مستوى العالم ومنها تمثال الهة الحب افروديت ومثلها موقع البركتين الشهير بمياهه العذبة والكثير من المواقع الاثرية الاخرى بمنطقة باب عمان والكنائس بارضياتها الفسيفسائية ناهيك عن المواقع الاخرى ذات القيمة الدينية كما هو الحال بموقع سيل جرش والمواقع الدينية الاخرى ومقامات الانبياء والمواقع الاستشفائية الاخرى كينابيع المياه المعدنية الساخنة والتي تحتاج الى تضافر جهود القطاعين العام والخاص لتكون على خارطة السياحية في المحافظة الامر الذي يدفع بالمستثمرين من جهة والراغبين باقامة مشاريع سياحية صغيرة للانخراط بهذا المجال وصولا الى احداث التنمية السياحية المنشودة في المحافظة .

واشارت بعض اوراق العمل ايضا الى ضرورة اعادة النظر ببعض الاتفاقيات المبرمة من جهة هيئة تنشيط السياحة مع الشركات العالمية التي تنظم برامج رحلات سياحية الى الاردن والتي مضى عليها اكثر من ثلاثة عقود بحيث تتضمن فترة اقامة لمدة يوم وليلة على الاقل لقضائها في جرش وهذه بحد ذاتها تشكل واحدة من ابرز المعيقات التي تواجه القطاع السياحي في جرش .

كما ركزت توصيات اوراق العمل على فتح المجال امام مؤسسات المجتمع المدني ومنها الجمعيات بانواعها لتمكينها من اقامة محطات تعنى بالسائح عند نهاية المسارات السياحية والتي بلغ عددها نحو عشرة مسارات الامر الذي يمكن هذه الجمعيات من عرض منتجاتها الحرفية واليدوية وابراز دور المواطنين القاطنين على ضفتي المسار السياحي بما يمتلكونه من خبرات وعادات اجتماعية اضافة الى انواع الماكولات الشعبية التي عادة ما ينشدها السائح حين قدومة الى اي بلد يزوره الامر الذي ينعكس على مستوى حياة الاسرة وتعظيم دورها الاقتصادي من خلال ايجاد مصادر دخل اضافية لها حيث يكون تواجدها في المحافظة .

وتضمنت التوصيات توجيه دعوات للمسؤولين هنا في محافظة جرش بشكل عام وبلدية جرش الكبرى بشكل خاص وايضا للقطاعات الاخرى من مؤسسات شبابية وتربوية واعلامية الى ايلاء الجانب التوعوي بهذه الجوانب  وتسليط الاضواء عليها بين الحين الاخر والتاكيد على دور البلدية بالسعي الجاد لانشاء مؤسسة ثقافية تعنى بمهرجان جرش السنوي للثافة والفنون بحيث تعمل على خلق حالة متميزة من التفاعل الثقافي والفنون الراقية لتكون مساهمات المدينة بهذا الحدث على مستوى متقدم وفعال لا ان يكون حدثا مكرورا كل عام ولا يلمس المواطنون منه الا الصدى .

وخلاصة المؤتمر وما تمخضت عنه اوراق العمل التي قدمها اساتذة جامعات ومهتمون في الشان السياحي ان يكون هناك ارادة حقيقية لربط المدينتين دون تسويف من خلال العمل الهادف الجاد لهذا الموضوع بعد ان فقد الاهل هنا في مدينة جرش ثقته بهذا القطاع الامر الذي يتطلب ايضا اتخاذ قرارات جريئة وفعالة للوصول الى الهدف المنشود الذي ترنو اليها اعين الناس في جرش .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش