الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمريكي ديكي: هذه شـروط التأهل لكأس العالـم

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان - الدستور - خالد حسنين

تواصل «الدستور» تسليط الضوء على النواحي الفنية الخاصة بمنتخب النشميات، قبيل المشاركة بنهائيات كأس آسيا المقررة في الأردن اعتباراً من (6) وحتى (20) المقبل.
وأوقعت القرعة المنتخب في المجموعة الأولى التي ضمت الفلبين، تايلند والصين، في الوقت الذي جاءت فيه منتخبات اليابان، أستراليا، كوريا الجنوبية وفيتنام في المجموعة الثانية.
وسيتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي، وبالتالي إلى نهائيات كأس العالم للسيدات في فرنسا (2019)، بينما يتنافس صاحبا المركزين الثالث بكل مجموعة للكشف عن المتأهل الخامس للمونديال عن القارة الآسيوية.
ويتطلع منتخب النشميات للظهور بأفضل صورة ممكنة في البطولة الآسيوية، واستثمار عاملي الأرض والجمهور أملاً بتحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم، مستفيداً من سلسلة المعسكرات الداخلية والخارجية التي خضع لها طوال الأشهر الماضية، والمباريات الودية ذات المستوى العالي التي خاضها، والتي عملت على تطوير قدرات اللاعبات من مختلف النواحي.
«الدستور» استضافت هذه المرة المدير الفني الأمريكي للمنتخب مايكل ديكي، الذي تحدث عن المرحلة التحضيرية الماضية، ورؤيته لمنافسي النشميات في البطولة، والحظوظ الأردنية في المنافسات، بحضور المنسق الإعلامي للمنتخب ينال ملكوش.
رضا عام .. بانتظار الأهم
أوضح ديكي في مستهل حديثه، أن الأشهر الأولى لعمله في الأردن والذي بدأ رسمياً في أيار من العام الماضي، كانت بهدف الوقوف على مستويات اللاعبات والتعرف على إمكاناتهن من مختلف النواحي، سواء من حيث السرعة أو القدرة على اللعب تحت الضغط وغير ذلك من النواحي التي تكشف بصورة حقيقية طبيعة مستوى اللاعبة، تمهيداً للبناء على ذلك.
وأضاف أن العمل بعد ذلك جاء وفق خطة مدروسة من كافة النواحي، فكل معسكر أقامه المنتخب كان يهدف لتحقيق رؤيا محددة، ووفق إطار تصاعدي، كما تم اختيار مباريات ودية أمام أكثر من مدرسة، فبعض المنافسين كانوا يتمتعون بالقوة البدنية واللياقة العالية، والبعض الآخر كان أدائه يتسم بالجمالية والمهارة، وكل ذلك بهدف أن تتأقلم لاعباتنا على مواجهة مختلف الأساليب بنفس الكفاءة، موجهاً بهذا الصدد الشكر لأسرة اتحاد كرة القدم برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين، على الدعم اللامحدود الذي وجده المنتخب.
وبعد انقضاء كل هذه الشهور، وما رافقها من معسكرات ومباريات، أعرب ديكي عن رضاه للمستوى العام الذي وصل إليه المنتخب، موضحاً أن المستوى الذهني للاعبات بات أفضل كثيراً من السابق، ويظهر ذلك على أدائهن في المباريات الأخيرة، حيث أصبحت اللاعبة قادرة على التغلب على أي مستجد قد يحدث خلال المباراة، كأخطاء الحكام مثلاً أو تلقي هدف مبكر وغير ذلك من الأمور، لكنه شدد على أن هنالك مساحة أخرى يمكن استثمارها للتطور، ويجب العمل عليها خلال الأيام القليلة المقبلة.
وإزاء بعض الإنتقادات التي طالت المنتخب بعد معسكر اليابان الذي لم يحقق النتائج المرجوة نظراً للعاصفة الثلجية التي مرت بها البلاد، والتساؤلات حول الجدوى من الذهاب إلى هناك في ظل هذه الأجواء، كشف ديكي أن العاصفة الثلجية جاءت بصورة مباغتة ودون توقعات، وذلك أربك حساباتنا كثيراً.
منافسونا في الميزان .. والحظوظ الأردنية
وحول منافسينا في البطولة الآسيوية، أوضح ديكي أن منتخب الصين غني عن التعريف، وهو أحد القوى الكبرى في العالم على صعيد كرة القدم النسوية، أما تايلند فهي منتخب متمكن جداً ويتصف بالسرعة.
وبخصوص الفلبين الذي سنلتقيه في المباراة الافتتاحية، توقع ديكي أن يكون منتخباً مختلفاً عن ذلك الذي واجهناه في التصفيات الآسيوية وتغلبنا عليه بنتيجة كبيرة.
ورفض ديكي اعتبار أن منتخب تايلند سيكون المنافس الأهم لمنتخب النشميات في البطولة الآسيوية من أجل نيل بطاقة مؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، مشيراً بهذا الصدد إلى أن الجهاز الفني يصب كامل تركيزه حالياً على لقاء الفلبين ويعتبره الأهم، لأن اللقاءات الافتتاحية دائماً ما تكون صعبة كونها تتطلب تركيزاً عالياً ونتيجتها في الغالب تحدد مسار أي منتخب، مؤكداً أن الأردن سيخوض كل مباراة في الدور الأول وكأنها بطولة بحد ذاتها.
وأكد ديكي أن الفرصة الأردنية ببلوغ كأس العالم جيدة جداً، لكن ذلك مشروط بتقديم المستوى المطلوب وإظهار أعلى درجات التركيز والعطاء فوق أرضية الميدان، وأن نتمتع بعقلية الفوز، مشيراً إلى أن (6) نقاط كافية لتحقيق حلم التأهل للمونديال، لكن المنتخب سيلعب للحصول على (9) نقاط وهذا طموح مشروع لنا وسنسعى بقوة من أجل تحقيقه.
 الصين تايبيه .. اختبار مهم
وفيما يتعلق بالمباراة الودية أمام منتخب الصين تايبيه بعد غد السبت، والتي ستكون البروفة التحضيرية الأخيرة قبل الدخول في المنافسات، أوضح ديكي أن المباراة تمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لنا، لأن أسلوب لعب المنافس مشابه إلى حد كبير لأسلوب لعب المنتخبين التايلندي والصيني، لذلك تعد المباراة اختباراً مهماً لنا.
كما بيّن ديكي أن خوض منتخب النشميات مباريات على أرضه ووسط جمهوره سيمنحه دفعة معنوية كبيرة في هذا التوقيت المهم الذي يسبق المشاركة الآسيوية.
وتعتبر هذه المباراة التحضيرية السابعة التي سيخوضها المنتخب في الأردن استعداداً للنهائيات الآسيوية، بعد مواجهة الجزائر مرتين، أفغانستان مرتين، اليابان، وفريق مرسيليا الفرنسي في العقبة.
 غياب التنافسية .. أبرز التحديات
وحول أبرز التحديات التي واجهته منذ عمله مديراً فنياً لمنتخب النشميات، بيّن ديكي أن اللاعبات في الأردن يفتقدن إلى التنافسية لأن الدوري النسوي ليس بالقوة المطلوبة، وهذه مشكلة كبيرة كان يجب التغلب عليها من خلال تأمين المباريات الودية الدولية ذات المستوى العالي.
لكن ديكي وجه تحية كبيرة بهذا الصدد إلى الأندية الراعية لكرة القدم النسوية في الأردن، مؤكداً أن الأندية هي دائماً عصب اللعبة وهي من تقدم اللاعبات للمنتخبات الوطنية، متمنياً أن تتسع قاعدة المنافسة في السنوات المقبلة لأن كرة القدم النسوية الأردنية هي المستفيد الأكبر حينها.
 كرة القدم النسوية الأردنية .. والتجربة الأمريكية
وأوضح ديكي أن تحقيق الإنجازات لكرة القدم النسوية الأردنية سيكون كفيلاً بزيادة تقبلها مجتمعياً، مستذكراً ما حدث في بلاده الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لم تكن كرة القدم النسوية تلقى اهتماماً كبيراً هناك، لكن نقطة التحول كانت حينما فاز المنتخب الأمريكي بكأس العالم للسيدات عام (1991)، حيث تغيرت بعد ذلك نظرة الأمريكيين للعبة التي أصبحت من الألعاب الرئيسية بسبب ذلك الإنجاز.
 التشكيلة الأساسية .. مشروطة
وأوضح ديكي أنه سيختار القائمة الرسمية للمنتخب منتصف الأسبوع المقبل، مشدداً على أن شروط التواجد بعد ذلك في التشكيلة الأساسية للمباريات ستكون صعبة جداً.
وبيّن أن الإختيار النهائي سيخضع لمستوى الأداء الذي قدمته اللاعبات طوال الفترة التحضيرية السابقة، ومعدل اللياقة البدنية للبقاء طوال (90) دقيقة بنفس العطاء، وبقدرة اللاعبة على شغل أكثر من مركز.
كما لفت أن من بين العوامل المهمة أيضاً هي الروح التي تتمتع بها اللاعبة وإصرارها على تحقيق الإنجاز، لذلك فإن الجهاز الفني لن يجامل أي لاعبة عند اختيار الأسماء التي ستثمل الوطن في هذا المحفل المهم.
 دعوة للجماهير
وتمنى ديكي على الجماهير الحضور إلى الملعب وتشجيع المنتخب، فالجماهير هي من تمنح الحماسة في نفوس اللاعبات وتعطيها الحافز لتقديم أقصى جهد ممكن، مؤكداً أن الجميع سيستمتع بالأداء الذي سيقدمه المنتخب.
 الأردن .. وتعلم العربية
بعيداً عن أجواء البطولة الآسيوية، عبّر ديكي عن سعادته بالإقامة في الأردن، مشيراً إلى أنه بلد جميل يملك تاريخاً وحضارة، كما أن شعبه كريم ومضياف، لذلك لم يشعر مطلقاً بأنه بعيد عن بلده.
وبيّن أنه قام مع زوجته بزيارة الكثير من المعالم السياحية في المملكة، مثل البترا ووادي رم والبحر الميت، واصفاً هذه الأماكن بالخلابة والجاذبة، وأضاف -ضاحكاً- أن ما ينقصه فقط هو تعلم اللغة العربية جيداً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش