الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزارة الثقافة: «الكرامة نهج ثقافي وفاصلة مهمة في كتاب تاريخنا الوطني»

تم نشره في الأربعاء 21 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً
  • وزارة الثقافة.jpg


عمان - الدستور - ياسر العبادي
أصدرت وزارة الثقافة بياناً بمناسبة اليوبيل الذهبي لمعركة الكرامة الخالدة قالت فيه: في هذه اللحظات التي يتنسم فيها الأردن فوح الكرامة ودروسها العظيمة في التضحية والفداء، حينما تتجسّد فيها طقوس العزّة والمنعة وأبهى صور الولاء للوطن والقيادة، تتعمق اليوم ذكرى الكرامة كسجل فخار وطني وذاكرة شعب وجيش إنصهروا في بوتقة واحدة تقاتل من أجل الحق، والقدس على مرمى العين من عمّان الفؤاد وجبال البلقاء.
وجاء في البيان: اليوم وبعد مرور خمسين عاما ًيظل النصر آية لا نمل ترتيلها، والشهداء الأبرار ملحمة لا تدانيها ملاحم التاريخ الكبيرة، لتكون أيقونة للأجيال وحرزاً للحاضر والمستقبل، ورايات عز تخفق في أعماقنا منذ أن رسمت الكوفية الحمراء المخضبة بلون الأرض قصة النصر في معركة الكرامة الخالدة. جاء النصر والأمة تمر في لحظة إرتدادية قاسية، تلملم جراح النكبة وآلام النكسة حين صمد الأردن أمام هذا الامتحان القاسي الذي هدد وجود الأمة وحضارتها فجاء الرد من فوهات البنادق، وتضحيات رجال آمنوا بوطنهم فزادهم عزة وكرامة وأعلنوا كسر شوكة الغزاة على عتبات شريعة الوفاء وحدود الكرامة. إن الكرامة مُعطى ثقافي ونتاج وعيٍ وطني ٍّثقافيٍّ توارثته الأجيال الأردنية حليباً وتربيةً نستلهم عبرها ونعيد قراءتها فكرياً وإبداعياً لتكون نبراساً هادياً للأجيال عبر الزمن بوصفها محطة من محطات المجد وفاصلة مهمة في كتاب تاريخنا الوطني.
على مر السنين كانت وزارة الثقافة مثلما الوطن حصناً منيعاً ضد الفكر الرجعي ومنارة للنور والإبداع المرتكز على الثوابت الوطنية وإرث الشهداء وما أختط الهاشميون من نهج عروبي قويم، في سبيل إعادة الأمة إلى أعلى مدارج الحضارة الإنسانية الرفيعة كما كانت، وتظل وزارة الثقافة على العهد ترسم ملامح الوعي للأجيال وتقدم خطابا تنويريا توعويا تحرسه الكرامة ليستقر في الوجدان وفي البنية العميقة للشخصية الأردنية إسهاماً منها في بناء الهوية الوطنية الأردنية وتعميقها على أسس من التعددية والإنفتاح الإنساني الرحب.
تشهد المنطقة اليوم مخاطر تستهدف حاضرها وتطمس معالم تاريخها المنير وتزرع المخاوف حول مستقبلها؛ ما يجعل من ذكرى الكرامة لحظة تاريخية تحفزنا لنقف جميعاً موجهين أنساق الوعي بمختلف أشكاله إلى حماية الوطن، وترسيخ بناه، وتطوير أدواته في الدفاع عن ذاته، وتمكين أهله ليكونوا سهاماً في كنانته حين تحيطه الأزمات أو تقترب من حماه، مؤكدين أننا وعلى طول هذا المدى الزمني الذي توشح بالكرامة قد بنينا خطابنا الثقافي مرتكزين على المكان الذي يرسو في جنبات القداسة ويتجاوز حدود الجغرافيا، وعلى الزمان الذي يختزل مخاضات الإنسانية، وعلى شخصية وطنية نضج نسيجها الوطني فغدت تحمل رسالة الدولة في حدقاتها.
وبهذه المناسبة ترفع وزارة الثقافة أسمى آيات التهنئة والتبريك لمقام صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بهذه الذكرى البطولية، متمنيةً دوام العز والتقدم لهذا الوطن الغالي، وإلى مؤسساتنا الأمنية وجيشنا العربي الباسل وقيادته الحكيمة؛ إذ سطر وما زال أروع البطولات والتضحيات على مدار الجرح والفرح، فهو سياجنا وخط الدفاع الأول لحماية المقدسات والمكتسبات الوطنية والثقافية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش