الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتحاد الأوروبي والأردن: شـركاء في التجارة

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

  بقلم : سفير الاتحاد الأوروبي لدى الأردن اندريا ماتيو فونتانا

ترأس أمس المفوض التجاري الأوروبي مالمستروم ووزير التجارة يعرب القضاة معا الاجتماع الوزاري التجاري للاتحاد من أجل المتوسط في بروكسل. هذا هو الوقت المناسب للتفكير في أهمية التجارة في تقريب الاتحاد الأوروبي من الاقتصاديات الإقليمية، الأردن على وجه الخصوص.
لقد ذهب كل من الاتحاد الأوروبي وحكومة الأردن إلى أبعد الحدود لتقديم إطار ثابت وواضح لتسهيل التجارة، وخلق فرص اقتصادية جديدة في خضم أزمة إقليمية حادة.
 في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، عقدت شركات أردنية اجتماعات ناجحة في فرانكفورت، واجتمعت مع رجال الأعمال والمستثمرين في الاتحاد الأوروبي، ووضعت الأردن على خريطة المصادر الموثوقة.
 لقد ذكرت الأخبار أن منتجي المنسوجات الأردنيين عرضوا منتجاتهم الحرفية الفريدة من نوعها في أحدث معرض  Texworld في باريس، مما يعني أن المزيد من شركات الملابس الأوروبية بدأت تنظر في «صنع في الأردن» كعلامة ضمان للجودة.. كما تأتي نتائج إيجابية للشركات المؤهلة للتصدير بموجب نظام تبسيط قواعد المنشأ، الذي تم تبنيه في عام 2016، مع زيادة الشحنات باطراد حيث تتم المواءمات الناجحة بين المصدرين الأردنيين والمشترين في الاتحاد الأوروبي. كل ذلك ينعكس على روح الاستباقية والديناميكية للقطاع الخاص.
 وتم وضع أساس العلاقة التجارية بين الاتحاد الأوروبي والأردن بموجب اتفاقية الشراكة، التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2002، وهي تتيح وصولًا تفضيليًا سخيًا للغاية إلى السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، دون رسوم أو حصص للغالبية العظمى من منتجات الأردن. منذ عام 2002، ازدادت قيمة التجارة بين الاتحاد الأوروبي والأردن في كلا الاتجاهين. في عام 2002 كانت قيمة التجارة في السلع 2.4 مليار يورو وفي عام 2017 بلغت 4.5 مليار يورو - نمو بنسبة 87.5 %.
 بالنظر إلى المستقبل، أرى بعض الاتجاهات الإيجابية التي نتوقع أن تستمر في عام 2018. وفقاً لأحدث البيانات، ارتفعت قيمة صادرات الأردن إلى الاتحاد الأوروبي من 314 مليون يورو في عام 2002 إلى 357 مليون يورو في عام 2017 - بزيادة قدرها 14% عن عام 2002  وزيادة بنسبة 5.3%عن عام 2016.  كانت المواد الكيميائية        ( 37.6 ؟%)، والمنسوجات (13.2 %)، والآلات ومعدات النقل (13.1 %) هي دافع النمو – وهي بعض القطاعات التي حددها الأردن بأن لديها «إمكانات عالية» في استراتيجية 2025 والتي تم تضمينها في نظام تبسيط قواعد المنشأ. إلا أن الاتحاد الأوروبي لم يكن سوى ثامن أكبر سوق تصديرية من الأردن بعد الولايات المتحدة وبلدان المنطقة، مثل المملكة العربية السعودية والعراق والإمارات العربية المتحدة.
يجب أن تستمر الجهود المبذولة للترويج لهذه القطاعات لدى المشترين والمستثمرين في دولنا الأعضاء البالغ عددها 28 دولة - التي تشكل أكبر سوق منفردة في العالم - وتركز على شريحة أعلى من حيث الجودة. لذلك فإن الاتحاد الأوروبي يتعاون مع الأردن في عدد من المشاريع المتعلقة بالتجارة. أولاً، على المستوى الإقليمي، نعمل على تنفيذ اتفاقية أغادير، التي تهدف إلى إنشاء منطقة تجارة حرة بين بلدان البحر الأبيض المتوسط.
 وعندما يتعلق الأمر بضمان جوده المنتجات التي يجري تصديرها إلى الاتحاد الأوروبي، أطلقنا برنامجا لبناء القدرات مع مؤسسة المواصفات والمقاييس الأردنية. يعمل خبراء من دولنا الأعضاء بشكل وثيق مع خبراء أردنيين مميزين من أجل مواءمه تشريعات الأردن والاتحاد الأوروبي في القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، وهي المنتجات الكهربائية وأجهزة الغاز ولعب الأطفال.
 أخيراً وبالتأكيد ليس آخراً، نحن ندرس طلباً أردنياً لإدخال المزيد من المرونة في نظام قواعد المنشأ. كما أننا نتعاون مع منظمة العمل الدولية لمراقبة معايير العمل الخاصة بالشركات المؤهلة للتصدير إلى الاتحاد الأوروبي وخلق فرص عمل كريمة  للأردنيين واللاجئين السوريين للعمل في مصانع يمكن أن تكون مؤهلة للتصدير بموجب نظام قواعد المنشا. كما أننا بصدد البحث في طرق لتحفيز الابتكار على نطاق واسع ، لا سيما من خلال إطلاق إمكانات الموارد البشرية الهائلة في الأردن.
في حين أننا ندرك أنه يجب بذل المزيد من الجهود لزيادة الوعي بين المستثمرين في الاتحاد الأوروبي للقدوم إلى الأردن، إلا أننا نعتمد على كل من الحكومة الأردنية والقطاع الخاص على مواصلة اتخاذ المبادرات الاستباقية. لا يمكننا التشديد بما يكفي على أهمية عدم القدرة على التنبؤ الخاص بالأمور التنظيمية، ولا سيما في مجالات الاستثمار، وتسجيل الشركات، والحصول على التمويل والعمالة الماهرة، بما في ذلك النساء والشباب. ويسعدنا أن نرى أن غرف الصناعة والتجارة أصبحت أكثر وأكثر نشاطًا واستراتيجية في خلق روابط بين الأردن والاتحاد الأوروبي. سيساعد ذلك على تحقيق الفرص غير المستغلة وإبرام الصفقات مع مشغلي القطاع الخاص في الاتحاد الأوروبي.
 وفي الوقت الذي ناقش فيه الوزراء من جميع أنحاء المنطقة فوائد التعاون الإقليمي في مجال التجارة أمس في بروكسل، فانني فخور بأن الأردن يشكل مثالا للتعاون الإيجابي والاستباقي مع الاتحاد الأوروبي. وإنني أيضا متفائل بأننا سنتمكن من الاستمرار والبناء على الاتجاه التصاعدي الحالي. دعونا نحافظ على روح ريادة الأعمال؛ هذا بالضبط ما تحتاجه البلد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش