الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"تطوير معان" توسع استثماراتها وتطرح حوافز جديدة

تم نشره في الاثنين 19 آذار / مارس 2018. 12:07 مـساءً

 

 

معان  - أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المطور الرئيسي لمنطقة معان التنموية المهندس حسين كريشان، أن منطقة معان التنموية توفر بيئة ملائمة للاستثمار بمفهوم جديد ومتطور محكوم بقانون مبني على تجارب محلية وعالمية في المناطق الاقتصادية والمناطق الحرة والمدن الصناعية، وبنية تحتية متطورة وخدمات عالية الجودة، وتوفر موقعاً داعماً للصناعات وبيئة مستقرة مناسبة للتطوير الاقتصادي.

وقال كريشان، في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم الاثنين، ان المنطقة حققت وضمن الإمكانات والظروف المحيطة خلال السنوات الماضية تقدماً في أعمال التطوير وجذب الاستثمارات يتناسب والإطار الزمني لتطوير المنطقة، معتمدين على التخطيط السليم وترتيب الأولويات إضافة إلى التشريعات والميزات الاستثمارية التنافسية والحوافز والمزايا الضريبية والجمركية إلى جانب البنية التحتية الحديثة.

وأضاف، أن من اهم ميزات تلك المنطقة، قربها من الطريق المؤدي إلى المملكة العربية السعودية، وانخفاض تكاليف النقل البري، إلى جانب ارتباطها بالطريق الرئيسي الذي يصل جنوب الأردن بالعراق، ما يسمح للمستثمرين بالاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في العراق و تواجدها على بُعد مسافة قصيرة من ميناء العقبة.

وأشار كريشان، إلى أن شركة تطوير معان تعمل على تحفيز وتعزيز النشاط الاقتصادي من خلال جذب الاستثمارات إلى معان والمحاور التنموية للمنطقة، بما فيها المجمعات الشمسية مما جعلها حاضنة لأكبر استثمارات الطاقة الشمسية في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط.

واضاف، أن الشركة عملت على جذب استثمارات متحققة للروضة الصناعية بما يقارب 110 مليون دولار، مؤكدا أن الشركة عملت على تحفيز المستثمرين من خلال العمل على تمديد الأسعار التشجيعية لبيع وإيجار المباني الصناعية والأراضي المطورة للعام الحالي، وزيادة مدة التقسيط لعقود البيع لتصبح سبع سنوات بدلاً من سنتين وبدون فوائد، وزيادة مدة التقسيط لعقود الإيجار بقصد التملك من سنتين إلى خمس سنوات وبدون فوائد.

ولفت، الى أن الشركة تقوم حالياً بإنشاء مبان  نمطية صناعية إضافية في الروضة الصناعية بقيمة مليوني دينار، وعلى مساحة 12 ألف متر مربع، متوقعا أن ينتهي العمل بها في الربع الثالث من العام الحالي 2018، كما سيتم إطلاق حملة ترويجية لهذه المباني لجذب المستثمرين، حيث وصلت نسبة الإشغال في المباني النمطية الصناعية الحالية في محور الروضة الصناعية إلى 100 بالمائة، وعلى مساحة 34 ألف متر مربع.

وقال كريشان، أن الشركة وقعت منذ بداية العام اتفاقية مع الشركة الأردنية الحديثة للباطون الجاهز، لإنشاء مصنع للباطون الجاهز والصناعات الإنشائية بحجم استثمار مليون دينار في محور الروضة الصناعية وعلى مساحة 12 دونما، بالإضافة إلى إنشاء صناعات انشائية مماثلة ومصنع آخر للأسلاك والمسامير ضمن قطاع الصناعات الإنشائية، كما وقعت اتفاقية لإقامة مصنعين للأسمدة الزراعية في الروضة الصناعية بحجم استثمار تجاوز مليون دينار ضمن الصناعات الكيماوية.

واضاف، أن منطقة معان التنموية وبالتعاون مع هيئة الاستثمار تعمل على ترويج الخارطة الاستثمارية لمحافظة معان بالتزامن مع الخارطة الاستثمارية لمنطقة معان التنموية، وأن الشركة وقعت عدد من مذكرات التفاهم لترويج الفرص الاستثمارية للمنطقة مع جمعية رجال الأعمال الأردنيين، وغرفة صناعة الأردن، اضافة إلى عرضها للفرص الاستثمارية لمنطقة معان التنموية في منتدى الأعمال الأردني الهندي الذي اختتم بداية شهر آذار الحالي وبحضور جلالة الملك عبد الله الثاني .

واشار الى أن الشركة ماضية في الترويج لفرصها الاستثمارية المتاحة والبيئة الاستثمارية وتقديم كافة التسهيلات للمستثمرين إلى جانب بناء قاعدة بيانات للمستثمرين المحليين والأجانب  لتسهيل عملية التواصل معهم وتعريفهم بالفرص المتاحة، حيث ستقوم الشركة خلال الشهر المقبل بعرض الفرص الاستثمارية لمنطقة معان التنموية في ملتقى رجال الأعمال العرب الذي سيعقد في البحر الميت.

وبين، أن نجاح شركة تطوير معان يقاس على استقطاب الاستثمارات وتحققها على أرض الواقع واستمراره من خلال حزمة من التسهيلات والحوافز التي تمنحها الشركة للمستثمرين، والتي من أبرزها الأسعار التشجيعية من خلال الكلفة وبرامج تقسيط للهناجر والأراضي على مدد زمنية مختلفة، اضافة إلى تعامل الشركة مع المستثمرين بعلاقة تشاركية منذ بدء الاستثمار لحين وصوله إلى مرحلة الإنجاز والتشغيل، مؤكداً أن الشركة تحاول تذليل كافة العقبات التي تواجه المستثمرين وتعمل على حلها ضمن القانون.

وقال إن الشركة بنت على ريادتها في مجال الطاقة المتجددة لغايات خدمة أغراضها وعملت على إنجاز مشروع ريادي في مجال الطاقة الشمسية بسكن الطالبات في المجتمع السكني لمنطقة معان التنموية وذلك من خلال توليد ما حجمه واحد ميجاواط من الكهرباء بواسطة الخلايا الشمسية وذلك في عام 2014، اضافة إلى مشروع آخر في الروضة الصناعية وواحة الحجاج لتغطية احتياجات مرافقها بقدرة كل منها 465 كليو واط وبكلفة 300 ألف دينار وذلك في العام الماضي 2017.

واضاف، أن الشركة حققت إنجازا كبيرا بجعل معان مركزاً اقليمياً للطاقة المتجددة وذلك من خلال الوصول الى التشغيل التجاري لكافة مشاريع الطاقة الشمسية للمجمع الشمسي الأول لمنطقة معان التنموية بعد أن دشن جلالة الملك عبد الله الثاني هذه المشاريع منتصف العام الماضي 2017، لافتا الى أن وزارة الطاقة أعلنت في نهاية عام 2016  عن الجولة الثالثة لمشاريع الطاقة الشمسية باستطاعة توليدية 200 ميجاواط في المجمع الشمسي الثاني لمنطقة معان التنموية باستخدام الألواح الفلتوضوئية ضمن المجمع الشمسي الثاني لمنطقة معان التنموية.

وتوقع كريشان أن يتحدد الإطار الزمني لمشاريع المجمع الشمسي الثاني بعد تقديم العروض الفنية والمالية من الشركات المؤهلة نهاية الشهر الحالي، متوقعاً أن لا تبدأ أعمال الانشاء قبل منتصف العام المقبل 2019، كما أن وزارة الطاقة والثروة المعدنية دعت مؤخراً الشركات المؤهلة لتنفيذ الجولة الثالثة للعروض المباشرة لمشروعات توليد الكهرباء من الشمس والرياح باستطاعة 300 ميغاواط وعددها 45 شركة لتقديم عروضها خلال الفترة المحددة.

وأوضح أن الوزارة تعمل على تنفيذ الجولة الثالثة للعروض المباشرة لمشروعات الطاقة الشمسية باستطاعة 200 ميغاواط وهي بانتظار تقديم الشركات المؤهلة لمشروعات الطاقة الشمسية وعددها 31 شركة  لعروضها النهائية حتى نهاية آذار الحالي، مؤكداً أهمية هذه المشروعات بتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للطاقة بتعزيز مصادر الطاقة المحلية في خليط الطاقة الكلي لتقليل قيمة الفاتورة النفطية والاستفادة من الطاقة النظيفة.

وأضاف أن الجولة الثالثة تتضمن ستة مشروعات، موزعة بواقع أربعة مشروعات لإنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية في منطقة معان التنموية بالتعاون مع شركة تطوير معان بقدرة إجمالية 200 ميغاواط منها  50 ميغاواط للمشروع، و100 ميغاواط لمشروعين في مجال طاقة الرياح في مناطق جنوب المملكة.

وقال كريشان إنه من المتوقع أن يعود مشروع المجمع الشمسي الثاني بالنفع والفائدة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى محافظة معان بشكل خاص  بتوفير فرص العمل بما لا يقل عن 1000 فرصة عمل مؤقتة في مرحلة الإنشاء ومن ثم توفير ما مقداره ( 150 - 200) فرصة عمل دائمة عند التشغيل النهائي للمشروع إضافة إلى استفادة المجتمع المحلي من إقامة البنية التحتية للمجمع كما هو المجمع الشمسي الأول.

وأشار إلى أن الرؤية المستقبلية لواحة الحجاج احد محاور منطقة معان التنموية هي رفع المستوى التشغيلي لواحة الحجاج ليمتد على مدار العام، عبر ترتيبات رسمية وخيارات تشغيلية تجارية أخرى.

--(بترا)  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش