الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البث المباشر عبر الفيسبوك بين الحرية ... والفوضى!!!

احمد حمد الحسبان

الجمعة 16 آذار / مارس 2018.
عدد المقالات: 241



بداية، ليس القصد التضييق على حرية التعبير التي كفلها الدستور، والتي تمتد الى كافة وسائل الاتصال، سواء وسائل الاعلام المختلفة، او وسائل التواصل الاجتماعي، فرغم ان اسمها أصلا مرتبط بالعملية الاجتماعية، الا انها أصبحت واحدة من المنصات الرئيسة للتعبير عن الراي، وتوجيه الرسائل في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ومما يزيد من أهميتها انها أصبحت الوسيلة الشعبية، والأكثر تداولا، وانتشارا بين الناس، بحكم سهولة التعامل معها وتوفرها بين يدي الجميع، والى الدرجة التي جعلها تطغى على وسائل اعلام كبرى، وتهدد مؤسسات إعلامية عريقة بتراجع الدور والاهمية قياسا بالميزات التي توفرها الوسائل الاجتماعية للتواصل.
والبث المباشر واحد من الميزات التي تقدمها وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديدا الوسيلة الأكثر شعبية» الفيسبوك»، وانتشرت عملية استغلال تلك الميزة بشكل واسع جدا، فهناك الكثير من مستخدمي الفيسبوك يستخدمون البث المباشر وبصورة متكررة.
اللافت هنا ان قلة من مستخدمي هذه الخاصية يوظفونها بشكل جيد ومفيد، وبما يخدم حرية التعبير، او مناقشة القضايا الوطنية الكثيرة والكبيرة، بينما الغالبية العظمى يوظفون تلك الخاصية في مجالات اما ضارة، وقد تكون قاتلة، واما في معالجات سطحية تترك اثرا سلبيا على المجتمع، وعلى بعض القضايا الوطنية.
وهناك قلة توظف هذه الخاصية في مجالات تجارية، وتحديدا محاولة اظهار البعض وتلميعهم مقابل اجر مادي.
وفي معظم تلك الحالات هناك خلل كبير يمس حرية التعبير، ويضرب عناصر النزاهة ويوظف تلك الوسائل في الكسب غير المشروع.
في مجال الخطورة القاتلة، نتوقف عند عمليات البث المباشر اثناء قيادة السيارات، سواء وسط المدن، او على الطرق الخارجية، وغالبا ما يقوم السائق بالحديث لمتابعيه عن أي شيء ، او يشرح لهم عن الطريق، الامر الذي يفقده التركيز على القيادة وقد يتسبب بوقوع حوادث قاتلة، وهناك من يكتفي بتشغيل مسجل السيارة على اغان، ويشارك هو بصوته فيها، وبالتالي فلا هو يقدم مادة مفيدة، ولا يركز على عناصر السلامة العامة ويتسبب بالحوادث مع ان نظامنا المروري يعتبر استخدام الهاتف اثناء القيادة من المخالفات المرورية الخطرة، وسجلاتنا المرورية تحتوي نماذج كثيرة من الحوادث التي كان سببها استخدام الهاتف اثناء القيادة.
المطلوب هنا ان يتم التشديد على مثل تلك المخالفة، وان تفرد لها عقوبة رادعة في قائمة العقوبات، وان تنظم حملة للتذكير باخطارها، وباثرها السلبي على المارة بدءا من ازعاجات الأغاني التي تصدح من جهاز التسجيل في داخل السيارة، وانتهاء بالاخطار التي تمس حياة الناس والتي تتسبب بها مثل تلك الحالات.
Ahmad.h.alhusban@gmail.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش