الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«تعـريب المحتوى» ...مشـروع عـربي 100%

تم نشره في الاثنين 12 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 25 آذار / مارس 2018. 10:05 مـساءً

 كتبت -لما جمال العبسه
منذ سنوات مضت المحت جهات عالمية مختصة بالإنترنت مرات عديدة وصرحت اكثر باهمية ايجاد محتوى عربي على الشبكة العنكبوتية يتواءم مع احتياجات مواطني هذه الدول، خاصة في ظل الاعتراف عالميا بان اللغة العربية لغة عالمية.
محاولات متواضعة بدأت في دول عربية لتعريب المحتوى على الانترنت، والنتيجة ان ما تم انجازه لم يتجاوز اكثر من 3% وبعض التقديرات المتفائلة قالت انه بلغ 5%، كما ان مصادر هذا المحتوى متفرقة واحيانا تعتمد على ما ينشر في وسائل الاعلام العربية ليس اكثر.
في الاردن كان هناك مجهود  لا بأس به لتعريب المحتوى على الانترنت، ونتج عنه ان اكثر من 70% من هذا المحتوى العربي على الانترنت كان مصدره من المملكة.
ورغم ذلك يمكن النظر الى الجهود المبذولة على انها جهود متواضعة و مبعثرة لا ترقى لمفهوم جهد وطني ممكن ان يتجاوز الحدود ليصل الى جهد عربي موحد لتحقيق هذا الهدف الهام وتوفير محتوى عربي يصل لاكثر من 400 مليون انسان ناطق بالعربية.
وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وضمن استعراضها للفرص الاستثمارية في هذا القطاع الهام في الهند مؤخرا عرضت على شركات هندية مشاريع لتعريب المحتوى على الانترنت، معتبرة انها فرصة تعاون استثماري كبيرة، دون الاشارة الى ماهية آليات هذا التعاون ودون تفصيل يوضح التساؤلات التي قد تصاحب هذا الاعلان.
كيف سيتم تعريب المحتوى على الشبكة العنكبوتية بتعاون اردني - هندي، وما هي مهارات الشركات الهندية في اللغة العربية، بمعنى هل لهم تجارب في التعريب؟! ام ان التعاون سيكون من خلال خلق شراكات ثنائية بين شركات اردنية وهندية؟ ام هو تعاون تمويلي؟ عدة اسئلة مطروحة لفهم كيف ستقوم الهند بالتعاون في جهود تعريب المحتوى.
من جهة اخرى، هل ستحمل الاردن راية تعريب المحتوى على الانترنت؟  ان كان هذا هو المخطط لتحقيق الهدف الاسمى، ما هي الاجراءات التي تمت قبل الوصول للبحث عن شراكات للبدء بهذا المشروع العربي الذي يمكن وصفه بالكبير، اليس من  الاولويات ان يسبق ذلك تنسيق جهد عربي مشترك للخروج بمشروع موحد حول تعريب المحتوى، خاصة وان التاريخ مشترك وان العلاقات العربية العربية ذات جذور ممتدة، وليس من السهل ان  تضطلع دولة دون الاخرى بالقيام بهذا العمل الكبير.
 كذلك الا يحتاج مثل هذا المشروع  « تعريب الإنترنت «  للبحث عن ممولين لمشروع عربي كبير كهذا في ظل رغبة شركات عربية كبيرة لتمويله؟ 
 أسئلة عديدة تطرح نفسها حول تفاصيل متعددة بالآليات والاولويات والامكانيات من أجل تحقيق الطموحات لتنفيذ هذا المشروع الكبير .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش