الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عرض فيلمي «العشاء الأخير» و «خلف الكواليس» في مركز إربد الثقافي السبت المقبل

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

 إربد  - الدستور - عمر أبو الهيجاء
ضمن سلسلة الفعاليات والنشاطات الثقافية التي استحدثتها مديرية ثقافة محافظة إربد ضمن خطتها السنوية للعام الحالي 2018، يعرض مركز إربد الثقافي السبت المقبل العاشر من الشهر الجاري في تمام الساعة الرابعة عصراً فيلمي  العشاء الأخير  و  خلف الكواليس  من ضمن أفلام مهرجان الفيلم الأردني.
وتدور احداث فيلم العشاء الأخير إخراج محمد علوان حول رجل يدعى عبد القادر، رجل يعيش على هامش المجتمع برغبته الذاتية هروبا من الواقع السياسي الذي عاشه لفترة كبيرة، فآثر أن يهرب ليعيش داخل مقبرة ليقوم بدفن الموتى الذين اصبح بينهم وبينه الفة ومسامرة ليلية ،وفي احدى الليالي الباردة يأتي الى المقبرة شاب هارب ويحاول الانتحار باطلاق النار على نفسه لكن عبد القادر يمنعه بالحيلة والترغيب ويقنعه بالجلوس معه ويبدأ الشاب بسرد حكايته مع حبيبته التي تزوجت من اول رجل ثري يأتيها طالبا الزواج، وفي نهاية المطاف يقوم عبد القادر باقناع الشاب بأن الحياة جميلة وسهلة ويمكن ان تتسع لكل البشر فيغادر الشاب فرحا ويذهب عبد القادر الى قبره الخاص ليموت فيه، ويحمل الفيلم معاني فلسفية عن طبيعة الحياة وصراعاتها الداخلية، وسبق أن شارك في مهرجان الفيلم الأردني ومهرجان وهران للفيلم العربي.
ويعرض أيضاً على صعيد متصل فيلم خلف الكواليس من إخراج عوني قندح، وطرح الفيلم عبر مشاهده قضية النيل من اشخاص فاسدين خارج اطار القانون من خلال رجل امن يتصدى لقتلهم بأسلوب فانتازي؛ لان القانون لم يستطع ان يجرمهم فيما زميلته المحققة تكشف دوره في هذه الجرائم دون ان تتقبل تبريراته في هذا الفعل الشنيع الذي يتعارض مع القانون ويتنافى مع ادنى المعايير الانسانية.
.. وعرض مسرحي
وكانت المديرية قد نظمت، بالتعاون مع مديرية الفنون والمسرح في وزارة الثقافة، عرضا مسرحيا بعنوان «قش كالذهب»، وذلك ضمن فعاليات مسرح الخميس، وتدور الفكرة العامة للمسرحية في أننا عندما نتمعن في المضامين سنكتشف أن أثمن ما قد نحصل عليه في هذه الحياة القليل من الملح ورغيف خبز وحفنة من القش.
المسرحية من تأليف وإخراج سهاد الزعبي وتمثيل دانا خصاونة وهي مقتبسة عن قصة من التراث الإنجليزي، وتدور أحداثها حول أب وثلاث بنات يحاول الأب إختبار مدى حب بناته له، فيسأل من تحبه أكثر لتجيب الأولى بأنها تحبه أكثر شيء في الحياة، أما الثانية فأجابت بأنها تحبه أكثر من حبها للبحر، أما البنت الصغرى فأجابت أنها تحبه كما يحب الطعام الملح فغضب من إجابتها واعتبرها لاتحبه وطردها من المنزل.
أخذت البنت الصغرى معها دمية من القش وكانت تحاورها طوال الوقت، ثم عملت في قصر أحد من النبلاء واراد أن يدعو مجموعة من النبلاء لتناول طعام العشاء، وكان والدها أحد المدعوين، فأشارت البنت أن يطهى الطعام دون ملح الأمر الذي لاقى إستياء من الحضور، هنا بكى الأب وقال لهم اليوم عرفت أن أبنتي الصغرى كانت تحبني أكثر واحدة من بناتي.
يذكر أن المسرحية إعتمدت على الحوار التفاعلي مع الجمهور، والهدف منها هو رسالة موجهة للأطفال مغزاها أن أقل الأشياء بساطة في الحياة تصنع الكثير للإنسان، حضر المسرحية العديد من طلبة المدارس والجمعيات الخاصة ومراكز للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة إربد وسبق أن عرضت في مهرجان الطفل الأردني في العام 2017.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش